Accessibility links

1 عاجل
  • تيلرسون: واشنطن تعرض المساعدة على إسبانيا بعد اعتداء برشلونة

بعد منعها.. المساجد الجزائرية تشارك في الدعاية الانتخابية


المسجد الكبير بالعاصمة الجزائرية

في قرار نال انتقادات لدى الكثير من الجزائريين، تراجعت الحكومة الجزائرية عن منعها إقحام المساجد في الانتخابات التشريعية المزمع إجراؤها في شهر أيار/مايو القادم، وطلبت من الأئمة تخصيص جزء من خطب الجمعة لحث الجزائريين على التصويت.

ووجهت وزارة الشؤون الدينية والأوقاف تعليمات إلى أئمة المساجد، مشددة على أن يضمّنوا خطب الجمعة "الأبعاد الروحية والمعاني الدينية والنصوص الشرعية التي تساهم في دعم استقرار الوطن وتنميته في هذه المرحلة".

وتأتي هذه التعليمة مناقضة للتحذيرات التي أطلقها وزير الشؤون الدينية والأوقاف محمد عيسى في السابق من استخدام المساجد في الحملة الانتخابية.

وقال في تحذيراته التي نشرتها وسائل الإعلام الجزائرية ووكالة الأنباء الرسمية إن "بيوت الله لن تكون منابر انتخابية تخدم أطرافا معينة".

وأثار التوجيهات الجديدة العديد من ردود الفعل، إذ رأى فيها البعض "تجاوزا للقوانين التي تحكم العملية الانتخابية".

ودعا الناشط السياسي عبد الوكيل بلام الأئمة للاستقالة:

وكتب هذا المغرد أن القانون يمنع استخدام المساجد في السياسة:

ويعتقد ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي أن الحكومة أصدرت هذه التعليمات خوفا من المقاطعة الواسعة للانتخابات.

ويرى هذا المغرد أن الإمام ليس أداة للدعوة إلى التصويت:

المصدر: وسائل إعلام جزائرية

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG