Accessibility links

الجزائر.. بوتفليقة يحضر الاحتفال بذكرى الثورة


الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة

ظهر الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة ( 77 عاما) في صور بثها التلفزيون الحكومي السبت خلال الاحتفال بالذكرى الستين لاندلاع حرب استقلال الجزائر عن فرنسا.

وبحسب هذه اللقطات، كان بوتفليقة جالسا على كرسي متحرك وهو يستعرض تشكيلة من الحرس الجمهوري أدت له التحية الشرفية، ورافعا يديه الاثنتين ليدعو لضحايا الحرب ثم قبل الراية الوطنية وحيا المسؤولين الكبار في الدولة.

خطأ من الخادم

Oops, as you can see, this is not what we wanted to show you! This URL has been sent to our support web team to the can look into it immediately. Our apologies.

Please use Search above to see if you can find it elsewhere

ووضع الرئيس، الذي لا يظهر إلا نادرا، إكليلا من الزهور في "مربع الشهداء"، حيث دفن كل الرؤساء السابقين وقادة "ثورة أول نوفمبر".

وأكد في رسالة للجزائريين بهذه المناسبة أن "ثلة من الرجال استعصموا بالحق فجاءهم اليقين بضرورة تغيير التاريخ بعد أن استنفذت الحركات السياسية على اختلاف توجهاتها كل ما أتيح لها من وسائل النضال".

وشهدت الجزائر احتفالات الليلة الماضية، حيث نظمت حفلات فنية في الساحة الرئيسية بوسط العاصمة الجزائرية حضرها آلاف الاشخاص. وعرضت في القاعة البيضوية "ملحمة الجزائر" وهي أوبريت تاريخية حضرها رئيس الوزراء عبد المالك سلال.

مزيد من التفاصيل حول الاحتفالات الجزائرية في التقرير التالي لقناة "الحرة":

خطأ من الخادم

Oops, as you can see, this is not what we wanted to show you! This URL has been sent to our support web team to the can look into it immediately. Our apologies.

Please use Search above to see if you can find it elsewhere

ومنذ إعادة انتخابه في نيسان/أبريل الماضي، لم يظهر الرئيس الذي أصيب بجلطة دماغية قبل سنة إلا في مناسبات قليلة.

وقد دفع الجدل بشأن صحته إلى حد مطالبة المعارضة بإعلان منصب رئيس الجمهورية موقعا شاغرا.

وبعدها، ظهر الرئيس الجزائري خلال استقباله وزير الخارجية الأسبق والمبعوث الدولي لسورية السابق لخضر الإبراهيمي، ليحسم وقتها الجدل بشأن تدهور حالته الصحية واستمرار غيابه.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG