Accessibility links

لا يكاد يمر يوم في مدينة عربية حتى تشهد حراكا نسائيا من أجل مزيد من الحقوق والمكتسبات الخاصة.

في اليمن لا تقتصر معاناة النساء على تداعيات الحرب ولكن هل يكون الحل بمحطة وقود خاصة بهن؟

لم تثن الانفجارات نساء هذا البلد عن الدخول والخروج في طوابير الحصول على الوقود في هذه المحطة الخاصة بهن حتى أن سارة تعتبرها رحلة تصطحب فيها أطفالها. وأبدت هذه اليمنية تشجيعها للفكرة التي تؤمن بها أخريات يسهرن على إنجاحها عبر العمل على تنظيم ظروف العمل لإرضاء الزبونات.

تابع المزيد من التفاصيل في التقرير التالي لقناة "الحرة":

التفاصيل عن هذا الموضوع في تقرير برنامج "اليوم" على قناة "الحرة":

المصدر: قناة "الحرة"

XS
SM
MD
LG