Accessibility links

فبراير.. ماذا تعرف عن شهر التاريخ الأسود؟


مارتن لوثر كينغ

يحتفل الأميركيون من أصول أفريقية بـ"شهر التاريخ الأسود"، الذي يخلد التضحيات التي قدمها الأميركيون من أصول أفريقية لبلدهم.

ففي شهر شباط/فبراير من كل عام تنطلق الاحتفالات بهذه المناسبة في الولايات الأميركية وكندا والمملكة المتحدة.​

لماذا فبراير؟

اختار المؤرخ كارتر ج. وودسون شهر شباط/ فبراير للتذكير بالتضحيات وبـ"التاريخ الأسود" الذي عاشه المواطنون من أصول أفريقية في الولايات المتحدة الأميركية لكونه يتضمن تاريخ ميلاد كل من فيديريك دوكلاس وأبراهام لينكولن، المعروفين بنضالهما من أجل تحرير الأميركيين من أصول أفريقية من التمييز والعنصرية.

وبدأ الأمر سنة 1926 بتخصيص الأسبوع الثاني من شهر شباط/ فبراير لتكريم نضالات الموطنين من أصول أفريقية في أميركا، قبل أن يتحول إلى مناسبة سنوية يحرص رؤساء البلاد على الاحتفال بها.

تضمن شهر شباط/ فبراير كذلك ميلاد عدد من مقاومي العنصرية في أميركا، وشهد أحداثا مفصلية في تاريخ الأميركيين من أصول أفريقية:

- ميلاد وليام إدوارد ديبوا، زعيم حركة اجتماعية اشتهر بنشاطه من أجل تكريس الحقوق المدنية وتخليص السود من العنصرية.

- وصول أول أميركي من أصول أفريقية إلى مجلس الشيوخ الأميركي سنة 1870.

- تأسيس الجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الأميركيين من أصول أفريقية.

- انطلاق المظاهرات المطالبة بالحقوق المدنية في نيويورك سنة 1960.

- اغتيال مالكوم أكس، أحد أبرز المدافعين عن حقوق الأميركيين من أصول أفريقية.

وتقيم مختلف الولايات الأميركية احتفالات طيلة الشهر، تستحضر الماضي "الأسود" لفئات عريضة من الشعب الأميركي.

المصدر: وسائل إعلام أميركية

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG