Accessibility links

تزداد خشية الأميركيين من مرض السرطان أو ما يعرف بالمرض "الخبيث"، لانتشاره بشكل كبير، رغم التطور الطبي الذي تتميز به الولايات المتحدة.

وأجرت شبكة سي بي أس الإخبارية الأميركية استطلاعا مع 1033 شخصا في أنحاء الولايات المتحدة تم اختيارهم بشكل عشوائي لسؤالهم عن هذا المرض الخطير.

يقول 54 في المئة من المستطلعين إنهم أو أحد أفراد أقربائهم قد شخصوا بمرض السرطان في مرحلة من مراحل حياتهم.

طفلة فقدت شعرها بسبب السرطان

طفلة فقدت شعرها بسبب السرطان

ويبدو أن للسرطان أثر على الأميركيين من مختلف الفئات الاقتصادية والمناطق الجغرافية، خاصة من يبلغون من العمر 50 عاما وما فوق من بين هؤلاء.

ونسبة الإصابة بالمرض بين النساء تصل إلى 57 في المئة، وهي أعلى من نسبة إصابة الرجال والتي بلغت 51 في المئة حسب نتائج الاستطلاع.

وسجلت الفئة العمرية التي تمتد بين 18 إلى 49 عاما ممن أصيبوا بالسرطان نسبة 49 في المئة، مقابل 59 في المئة للفئة العمرية التي تتجاوز 50 عاما من العمر.

وحول الإنفاق الحكومي على الأبحاث التي تجري على مرض السرطان، قال 39 في المئة إن المبالغ قليلة جدا مقارنة بالإنفاق على أبحاث طبية أخرى.

فيما يرى 35 في المئة أن المبالغ المخصصة للأبحاث العملية في مجال السرطان مناسبة، ويجد 6 في المئة فقط بأن المبلغ كثير جدا، فيما لم يقدم 19 في المئة من المستطلعين إجابة محددة.

إجراء تجارب لتشخيص السرطان- أرشيف

إجراء تجارب لتشخيص السرطان- أرشيف

وعبر ثلثا الأميركيين (63 في المئة) عن اعتقادهم أنه من المحتمل إيجاد علاج للسرطان خلال فترة حياتهم، ومن ضمنهم 28 في المئة يعتقدون باحتمال كبير لحدوث هذا الإنجاز.

المصدر: سي بي أس

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG