Accessibility links

دراسة ترصد علامات مرض في أدمغة لاعبي كرة القدم الأميركية


الدراسة شملت لاعبين سابقين

أظهر بحث نشرته دورية طبية الثلاثاء جرى فيه دراسة أدمغة لاعبين سابقين بدوري كرة القدم الأميركية ظهور علامات على مرض مرتبط بتكرار تلقي الضربات في الرأس ويمكن أن يؤدي للعدوانية والخرف بين 99 في المئة ممن شملتهم الدراسة.

واستندت النتائج إلى أوسع دراسة حتى الآن لأدمغة لاعبين سابقين بحثا عن علامات على التلف الدماغي المزمن. ويرتبط المرض بضربات الرأس بالرأس والتي ظلت لفترة طويلة جزءا أصيلا من هذه الرياضة، وإن كانت بطولة الدوري وبطولات الدوري للمدارس اتجهت في الأعوام الأخيرة للحد من الضربات في الرأس.

وأوضح جيسي ميز الأستاذ المساعد في كلية الطب بجامعة بوسطن المتخصص في أمراض المخ والأعصاب لرويترز أن "البيانات تشير إلى أن هناك علاقة مرجحة جدا بين التعرض لكرة القدم وخطر الإصابة بالمرض".

وقاد ميز الدراسة التي نشرت في دورية الجمعية الطبية الأميركية.

ودرس الباحثون أدمغة 202 من الرياضيين السابقين الذين مارسوا كرة القدم في إطار بطولة الدوري الأميركية ودوري كرة القدم الكندي أو على مستوى بطولات الدوري للمدارس الثانوية، ووجدوا علامات على التلف الدماغي المزمن في أدمغة 110 من 111 لاعبا سابقا بالدوري الأميركي.

وتم تشخيص إصابة عدد من مشاهير اللاعبين السابقين ومنهم جونيور سو وديف دويرسون اللذان انتحرا. ولا يمكن تشخيص الإصابة بهذا المرض إلا عن طريق استخراج أنسجة من الدماغ بعد الوفاة.

- تأثير الصدمات -

ورغم أن البحث الذي يعتبر أكبر دراسة نشرت حتى الآن بخصوص الاعتلال الرضي المزمن، يشير إلى أن المرض قد يكون مرتبطا بالمشاركة السابقة في كرة القدم، حذر الباحثون من مغبة تعميم النتائج على عامة الناس، وبما أن الأدمغة التي درست تم التبرع بمعظمها من الأسر المعنية، فإنها لا تمثل بالضرورة جميع الناس الذين لعبوا هذه الرياضة الخشنة.

وظهرت القضية إلى الواجهة بعد انتحار جونيور سيو الذي يعتبر أحد أعظم المدافعين "لاين باكرز" في تاريخ اللعبة، في 2012 عن عمر 43 عاما.

وبين الفحص الذي أجري على دماغه بعد الوفاة بأنه كان يعاني من الاعتلال الرضي المزمن.

وفي بيان نشر في وسائل إعلام أميركية، أشارت رابطة الدوري الوطني الأميركي لكرة القدم NFL إلى أنها تقدر الدراسة "للقيمة التي تضيفها في المسعى الدؤوب من أجل فهم الاعتلال الرضي المزمن بشكل أفضل".

وأضافت أن "رابطة الاتحاد الوطني ستواصل العمل مع مجموعة واسعة من الخبراء لتحسين صحة الرياضيين الحاليين والسابقين في الدوري الوطني لكرة القدم الأميركية"، بحسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG