Accessibility links

الطفل عمار: لن يذهب المشهد من بالي


عمار 12 عاما من مدينة الموصل

"لن يذهب هذا المشهد من بالي أبدا"، عبارة لطفل من الموصل قالها وهو يصف الرعب الذي رآه في المدينة من أفعال تنظيم داعش من ذبح الناس وتعليقهم على أعمدة الكهرباء وغيره.

ولد عمار وترعرع في الجانب الغربي من الموصل، حيث شهد هذا الجانب معارك عنيفة بين القوات العراقية وعناصر تنظيم داعش الذي سيطر على الموصل عام 2014.

قضى عمار (12 عاما) عامين تحت حكم داعش الذي استخدم القسوة في التعامل مع المدنيين، ويقول عن هذه الفترة "ضيعوا مستقبلنا"، فهو لم يذهب إلى المدرسة طوال تلك الفترة.

ويضيف أن مسلحي داعش كانوا يحاولون "تدريبنا على الجهاد" بحسب ما يرويه في مقطع فيديو نشرته منظمة يونيسف التابعة للأمم المتحدة.

واستطاع عمار الهرب من الجانب الغربي من المدينة إلى المناطق الخاضعة لسيطرة الجيش العراقي، ويشير إلى أن والده طاعن في السن، وغير قادر على العمل، ولهذا اضطر عمار أن يعمل في أحد المطاعم ليعيل أسرته.

ولا يزال أكثر من 200 ألف طفل عالق في الجانب الغربي من مدينة الموصل التي لا تزال تشهد معارك عنيفة في بعض الأحياء والجيوب القليلة التي لا يزال التنظيم المتشدد يسيطر عليها.

شاهد عمار يروي واقع الحياة تحت قبضة داعش:

المصدر: منظمة يونيسف

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG