Accessibility links

منظمة تطالب الجزائر بالإفراج عن صحافي متهم بالتجسس


الصحافي الجزائري سعيد شيتور

طلبت منظمة "مراسلون بلا حدود" الأربعاء من السلطات الجزائرية الإفراج عن الصحافي الجزائري سعيد شيتور والذي أوقف مطلع حزيران/يونيو بشبهة التجسس.

واعتبرت المنظمة توقيفه الاحتياطي "غير مبرر" ومدته "مفرطة".

وأوقف جهاز الاستخبارات في 5 حزيران/يونيو شيتور في مطار العاصمة الجزائرية وأحيل أمام قاض أمر بسجنه احتياطيا.

ولم يكن توقيفه معلوما قبل مطلع هذا الشهر.

وأفادت مصادر في أجهزة الاستخبارات لوكالة الصحافة الفرنسية بأن شيتور الخاضع للمراقبة منذ أشهر متهم بتسليم ملف يحوي وثائق سرية لدبلوماسيين أجانب.

لكن محامي شيتور، خالد بورايو أكد للوكالة أنه "ليست هناك أي وثيقة سرية في الملف، كما أتساءل كيف يمكن لصحافي أن يصل إلى ملفات كهذه".

وتابع أن "كل ما يقر به سعيد هو أنه اجتمع بدبلوماسيين غربيين على غرار كثير من الصحافيين، وأدلى أمامهم بآرائه حول الوضع السياسي والاقتصادي للبلد".

وطالبت "مراسلون بلا حدود" في بيان السلطات الجزائرية بالإفراج عن شيتور معتبرة أن وضعه في حبسه احتياطيا "غير مبرر بتاتا وأن بقاءه قيد الاعتقال منذ أكثر من شهر أمر مفرط للغاية".

كما أعربت عن القلق "الشديد بشأن ظروف احتجاز شيتور الذي يعاني من مرض السكري".

وكانت المنظمة المعنية بحقوق الصحافيين والتي تتخذ مقرا في نيويورك نددت في منتصف حزيران/يونيو بتعرض الصحافيين في الجزائر لـ"المضايقة" و"التهديدات" و"الضغوط".

المصدر: أ ف ب

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG