Accessibility links

الأسد: ليس هناك إيرانيون في سورية وقسد مشكلتنا الوحيدة


رئيس هيئة أركان القوات المسلحة الإيرانية الجنرال محمد باقري (يسار) في حمص السورية

زعم رئيس النظام السوري بشار الأسد عدم وجود قوات إيرانية في سورية، لكنه تحدث في الوقت ذاته عن وجود "ضباط إيرانيين يساعدون الجيش السوري".

وتقدر تقارير استخباراتية حجم الوجود الإيراني في سورية بنحو 70 ألف مسلح ينتمون إلى الحرس الثوري وميليشيات شيعية مرتبطة بشكل مباشر بنظام طهران.

تهديد لقسد

وهدد الأسد باللجوء إلى القوة لاستعادة مناطق واسعة من البلاد تسيطر عليها قوات سورية الديموقرطية (قسد) المدعومة أميركيا إذا لم تسلم الأراضي التي حررتها من سيطرة داعش لقوات نظامه.

وقال الأسد في مقابلة بثتها قناة "روسيا اليوم" صباح الخميس، إنه بعد استعادة مناطق عدة في البلاد "باتت المشكلة الوحيدة المتبقية في سورية هي قوات سورية الديموقراطية"، متجاهلا التهديد الحقيقي الذي تشكله جماعات متشددة مثل داعش والنصرة.

وتعد قسد المؤلفة من فصائل كردية وعربية مدعومة من واشنطن القوة العسكرية الثانية الأكثر نفوذا بعد قوات النظام، إذ تسيطر على مناطق واسعة في شمال وشرق سورية، وخاضت المعارك الأشد ضد داعش في عدد من هذه المناطق، لا سيما الرقة، وتمكنت من طرده منها بدعم من التحالف الدولي بقيادة أميركية الذي يوفر الغطاء الجوي لعملياتها ويدعمها بالتدريب والسلاح.

وأثبتت قسد التي تعد الوحدات الكردية عمودها الفقري فعالية في قتال داعش خلال السنوات الأخيرة. وهي تنفذ حاليا هجوما على الضفاف الشرقية لنهر الفرات ضد التنظيم لطرده من آخر الجيوب التي يتحصن فيها.

وبرر الأسد الاتفاقات التي عقدها مع داعش والنصرة ومجموعات متشددة أخرى مقابل نقل عناصرها إلى إدلب، بالقول إن وجودهم في منطقة واحدة يسهل استهدافهم عسكريا، لكنه أضاف "نحن لم نرسل هؤلاء إلى إدلب، بل هم أرادوا الذهاب إليها".

XS
SM
MD
LG