Accessibility links

الأمم المتحدة: أكثر من 500 مدرسة تعرضت لهجمات في ستة أشهر


طفلة يمنية تقف أمام مدرستها المدمرة في مدينة تعز - أرشيف

نددت ممثلة الأمم المتحدة الخاصة للأطفال فرجينيا غامبا الجمعة بتعرض أكثر من 500 مدرسة لهجمات في دول تشهد نزاعات في العالم في غضون الأشهر الستة الأولى من العام الحالي.

وقالت غامبا أمام أعضاء مجلس الأمن الدولي إن هذا يعني أن حصيلة الاعتداءات على مدارس في عام 2016 والتي بلغت 753 هجوما في 20 دولة "سيتم تجاوزها على الأرجح بحلول نهاية هذه السنة".

وكانت غامبا قد أعلنت عند تقديمها التقرير السنوي للأمم المتحدة حول الأطفال والنزاعات المسلحة قبل أسبوع أن "الأطفال باتوا وقود النزاعات".

وذكرت غامبا أن الأطفال في سن الدراسة تعرضوا لـ"أحداث قاتلة وصادمة" في اليمن، جنوب السودان، سورية، أفغانستان، وجمهورية الكونغو الديموقراطية.

وأضافت أنه بين نيسان/ أبريل وحزيران/ يونيو، تعرضت 174 مدرسة لهجمات في جمهورية الكونغو الديموقراطية وغالبيتها في منطقة كاساي.

كما أشارت إلى استخدام مدارس لأغراض عسكرية من قبل قوات الأمن والمتمردين في 15 من أصل 20 نزاعا يشهدها العالم.

وفي شهادة لها أمام مجلس الأمن، دعت جوي بشارة، إحدى فتيات شيبوك اللواتي خطفن في نيجيريا عام 2014 على أيدي عناصر حركة بوكو حرام وتمكنت من الفرار، الحكومات إلى "حماية المدارس".

وقالت بشارة "على الحكومات حماية المدارس ليتمكن الطلاب من تحصيل العلم وتغيير العالم"، مضيفة "إذا لم تتوفر حماية للمدارس، سنخسر أجيالا. بدون حماية لا يمكننا الدراسة وكل هذه الأحلام والآمال ستتبدد وهذا يسيء إلى مستقبل الدول".

وتدرس بشارة الطب حاليا في الولايات المتحدة حيث لجأت بعد فرارها.

XS
SM
MD
LG