Accessibility links

قاذفات B-1 تعود إلى الشرق الأوسط


قاذفة من طراز B-1B Lancer

لأول مرة منذ عامين ونصف العام تقريبا، تعود قاذفات B-1B Lancer إلى منطقة الشرق الأوسط لتحل مكان قاذفات B-52 Stratofortress.

وقد وصلت المقاتلات التي تلقب بـ"العظم" أو "Bone" إلى قاعدة العديد في قطر في الـ31 من آذار/مارس، وفق ما أعلنته القيادة المركزية لسلاح الجو الأميركي.

وستركز مهمة المقاتلات التي لم تكشف القيادة الأميركية عن عددها أو مدة بقائها في المنطقة، على مهام في إطار عملية العزم الصلب لمحاربة داعش في سورية والعراق، والعمليات العسكرية في أفغانستان.

قاذفة من طراز B-1B Lancer
قاذفة من طراز B-1B Lancer

وكتبت القيادة المركزية لسلاح الجو على تويتر أنه "بعد عامين من دعم متطلبات القيادة الأميركية في المحيط الهادئ، تعود B-1 إلى القيادة المركزية الأميركية حيث ستتسلم المسؤولية من B-52 Stratofortress".

وكانت قاذفات B-1B قد غادرت المنطقة الداخلة ضمن مسؤولية القيادة المركزية في بداية 2016، واستبدلت بمقاتلات B-52 Stratofortress في قاعدة العديد في نيسان/أبريل من العام ذاته.

وقبيل انتهاء مهمتها في 2016، أطلقت قاذفات B-1 أكبر نسبة من الأسلحة مقارنة بأي من المقاتلات المشاركة في الحملة ضد داعش، وتقف وراء حوالي 40 في المئة من الضربات التي استهدفت مواقع تابعة لداعش، وفق Air Force Times.

وكتبت القيادة المركزية للقوات الجوية أن المقاتلات المغادرة قامت بأكثر من 1800 طلعة وألقت نحو 12 ألف قذيفة على أهداف لداعش وطالبان منذ 2016.

XS
SM
MD
LG