Accessibility links

منظمات تطالب البحرين بوقف 'المعاملة المهينة' لسجناء


بحيرنيات خلال أحد الاحتجاجات ضد اعتقال نبيل رجب وعبد الهادي الخواجة- أرشيف

دعت 10 منظمات مدافعة عن حقوق الإنسان السلطات البحرينية إلى إنهاء ما وصفتها بـ"المعاملة المهينة" لنشطاء حقوق إنسان ومعارضين "سجنوا ظلما" في المملكة.

وحسب بيان المنظمات الذي نشر الثلاثاء على موقع مركز الخليج لحقوق الإنسان فإن معاملة البحرين للنشطاء الحقوقيين أو المعارضين المسجونين "قد ترقى في بعض الحالات إلى المعاملة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة".

وقال جو ستورك، نائب مديرة قسم الشرق الأوسط في هيومن رايتس ووتش الموقعة على البيان إن البحرين تستخدم قوانين جديدة "لإهانة وإذلال سجناء لا يُشكّلون خطر هروب واضح". وأضاف أن بإمكان السلطات اتخاذ "تدابير معقولة لمنع الهروب، لكن تكبيل المرضى العجزة وكثير منهم ضحايا تعذيب، يتخطى الاحتياجات الأمنية".

وحسب ما نشر على الموقع الرسمي لمركز الخليج لحقوق الإنسان فإن "البحرين دأبت منذ آذار/ مارس على تكبيل سجناء المبنى رقم 7 في سجن جو عند مغادرتهم زنازينهم".

وقالت لين معلوف، مديرة البحوث في المكتب الإقليمي لمنظمة العفو الدولية التي وقعت هي الأخرى على البيان "على السلطات أن تكف فورا عن معاقبة نزلاء سجن جو بشكل جماعي وتعسفي (...) وضمان معاملة جميع السجناء معاملة إنسانية، وحصولهم على العلاج اللازم الذي يحتاجون إليه".

وشهدت البحرين منذ عام 2011 احتجاجات قادتها المعارضة الشيعية ضد الحكم، وطالبت بملكية دستورية وإصلاحات سياسية. وتحولت الاحتجاجات أحيانا إلى أعمال عنف واستخدمت السلطات الشدة في قمعها.

وتوجه السلطات لبعض النشطاء تهما من قبيل "بث وإذاعة أخبار وبيانات وشائعات كاذبة ومغرضة حول الأوضاع الداخلية للبحرين" عبر وسائل إعلام غربية و"التآمر على قلب نظام الحكم".

المصدر: مركز الخليج لحقوق الإنسان

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG