Accessibility links

أمنستي تطالب البحرين بالإفراج عن ناشطة


ابتسام الصائغ

طالبت منظمة العفو الدولية الثلاثاء السلطات البحرينية الإفراج عن الناشطة الحقوقية ابتسام الصائغ التي أوقفت في منزلها منتصف ليل الاثنين الثلاثاء ونقلت إلى سجن في المنامة، بعد مرور أكثر من شهر على اعتقالها للمرة الأولى حسب المنظمة.

واعتقلت الصايغ بعد تغريدات انتقدت فيها تعامل رجال الأمن مع النساء في المملكة الخليجية، وتواجه "خطر التعذيب" حسب العفو الدولية.

ودعت المنظمة المنامة إلى "الإفراج الفوري وغير المشروط عن ابتسام الصائغ، حيث إن جريمتها الوحيدة أنها تحدثت ضد حكومة تقمع كل أشكال المعارضة".


تحديث: 17:35تغ

قالت جماعة معنية بالحقوق الثلاثاء إن أفرادا ملثمين ومسلحين من الأمن الوطني اعتقلوا ناشطة بحرينية من منزلها في وقت متأخر الاثنين بعد شهر من زعمها التعرض للتعذيب والاعتداء الجنسي عندما استدعتها السلطات للتحقيق، وفق رويترز.

وقال مركز البحرين لحقوق الإنسان ومقره لندن إن أفرادا يعتقد أنهم من جهاز الأمن الوطني طوقوا منزل الناشطة ابتسام الصائغ وألقوا القبض عليها.

وحذر المركز من أن الناشطة عرضة لمزيد من الانتهاكات، وذكر في بيان نقلا عن أسرة الناشطة أن الأفراد الملثمين كانوا مزودين بكاميرات على الرأس والجسم وكانوا مسلحين وأنهم طلبوا هاتفها المحمول وبطاقة هويتها.

وقال إن ضابطتين ملثمتين كانتا ترتديان ملابس مدنية قيدتا الناشطة التي تم اعتقالها.

ولم تحصل رويترز على رد من مسؤولين بحرينيين على أسئلة أرسلتها لهم عبر البريد الإلكتروني بشأن ما أورده المركز.

ودعت منظمة العفو الدولية البحرين الشهر الماضي إلى التحقيق في مزاعم الناشطة عن تعرضها للتعذيب والاعتداء الجنسي عندما احتجزت لسبع ساعات في مبنى جهاز الأمن الوطني بمدينة المحرق إلى الشمال الغربي من العاصمة المنامة.

وتنفي البحرين مزاعم الانتهاكات الحقوقية ووضعت كاميرات في مراكز التحقيق كإجراءات للحماية من حدوث انتهاكات.

وتشهد البحرين توترا سياسيا منذ احتجاجات عام 2011 التي قادتها الأغلبية الشيعية وأخمدتها الحكومة التي يقودها السنة بمساعدة دول خليجية.

وفي العام الماضي حظرت السلطات في البحرين جماعة المعارضة الشيعية الرئيسية وهي جمعية الوفاق كما أمرت محكمة الأربعاء بحل جمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد).

المصدر: رويترز

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG