Accessibility links

منها السعودية والمغرب.. دول بنت جدرانا على حدودها


سياج مليلية الحدودي

يسعى الرئيس دونالد ترامب إلى بناء جدار على حدود الولايات المتحدة مع المكسيك لمنع التهريب،لكن الفكرة ليست جديدة حيث أن دولا أخرى منها عربية استخدمت هذه الفكرة سابقا لحماية حدودها.

1- الجدار الرملي بالمغرب

يؤكد المغرب أنه ليس جدارا للحدود بل هو جدار دفاعي، يعتمد عليه المغرب لحماية حدوده من الجنوب و"لمكافحة استخدام الصحراء كنقطة عبور للشبكات الإرهابية".

وعلى عكس باقي الجدران الفاصلة في العالم، فإن هذا الجدار الرملي الذي شيد عام 1987، يحتوي على منفد للعبور مفتوح أمام ساكني المناطق المجاورة.

ويتجاوز طول الجدار 2300 كيلومترا، فيما يبلغ ارتفاعه ستة أمتار، وهو مجهز بكاميرات مراقبة وبحزام من الألغام.

2- السياج الأمني بين المغرب وإسبانيا

السياج الحدودي في مليلية
السياج الحدودي في مليلية

لوقف الهجرة غير الشرعية شيدت إسبانيا جدارا على شكل سياج، قدرت كلفته بـ 33 مليون يورو، في الجزء الفاصل بين التراب المغربي ومدينة مليلية – ذات السيادة الإسبانية- شمال المغرب. وشيدت إسبانيا سياجا ثانيا يحيط بمدينة سبتة، بغرض التصدي للهجرة وتهريب السلع.

السياج الحدودي في سبتة
السياج الحدودي في سبتة

ويبلغ طول هذا السياج تسعة كيلومترات وارتفاعه ستة أمتار، وهو مجهز بأحدث أجهزة المراقبة والترصد.

3- الجدار الفاصل بين الأراضي الفلسطينية وإسرائيل

الجدار الفاصل بين الأراضي الفلسطينية وإسرائيل
الجدار الفاصل بين الأراضي الفلسطينية وإسرائيل

لحماية أمنها شيدت إسرائيل جدارا اسمنتيا فاصلا بين الأراضي الإسرائيلية والمدن الفلسطينية، وقدرت كلفته بنحو نصف مليار دولار.

وبدأ تشييد الجدار عام 2000، أثناء الانتفاضة الثانية، ويبلغ طوله 708 كيلومترات.

4- الجدار الفاصل بين السعودية والعراق، أو سور السعودية العظيم

الجدار الفاصل بين السعودية والعراق
الجدار الفاصل بين السعودية والعراق

شيدت السعودية جدارا مجهزا بأحدث تقنيات المراقبة والاستشعار سنة 2014 على حدودها مع العراق. وقالت تقارير صحفية إن المملكة اختارت بناء الجدار كخطوة لحماية أراضيها من خطر الجماعات المتطرفة مثل تنظيم داعش. ويصل طول الجدار 900 كيلومترا وكلفها نحو مليار دولار.

5- جدار إيرلندا الشمالية أو "خط السلام"

جدار خط السلام
جدار خط السلام

بعد سلسلة من الأحداث الدامية التي مرت بها إيرلندا في ستينيات القرن الماضي بين مجموعتين دينيتين، قررت السلطات بناء جدار تحول اليوم إلى مزار سياحي.

6- جدار هنغاريا

لاجئون في محاولة لعبور الحدود الهنغارية
لاجئون في محاولة لعبور الحدود الهنغارية

قررت هنغاريا هي الأخرى الانضمام إلى قائمة الدول التي اختارت تحصين ترابها بجدار، وفكرت في تنفيذ ذلك بعد تحول البلاد إلى جسر للعبور، يمر منه اللاجئون إلى دول أوروبا الغربية، وقالت بلغاريا إن أكثر من 1000 لاجئ يعبرون ترابها يوميا باتجاه ألمانيا.

المصدر: موقع الحرة

XS
SM
MD
LG