Accessibility links

البنتاغون يسعى إلى ربط دماغ الإنسان بالكومبيوتر


صورة تعبيرية

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) مؤخرا أنها تعاقدت مع خمس مؤسسات بحثية لتطوير برنامج يهدف إلى ربط دماغ الإنسان بالكومبيوتر من خلال أجهزة متناهية الصغر تقوم بتحويل الإشارات التي تصدرها الخلايا العصبية في الدماغ إليه، وذلك لأهداف علاجية.

ويهدف المشروع الذي تبلغ موازنته 65 مليون دولار إلى تحسين قدرات الحواس ومعالجة مشاكل النطق ومشاكل فقدان السمع والبصر.

وتقول وكالة مشاريع البحوث المتطورة الدفاعية (DARPA) التابعة لوزارة الدفاع الأميركية إن المؤسسات الخمس ستعمل على تطوير برنامج تصميم نظام الهندسة العصبية (NESD) الذي سبق أن أطلقته العام الماضي.

ويهدف البرنامج إلى زرع جهاز في الدماغ يتيح التواصل بشكل أكثر دقة بينه وبين الأجهزة الإلكترونية، وذلك من خلال تحويل الإشارات التي تصدرها الخلايا العصبية إلى إشارات رقمية.

فكرة ربط الدماغ بالكمبيوتر موجودة بالفعل لعلاج بعض الأمراض، لكن ما تهدف إليه الوكالة الأميركية هو تحسين جودة وسعة التواصل بين الإنسان والعالم الرقمي، وبالتالي تحسين هذه التقنية.

ويقول مدير برنامج تصميم نظام الهندسة العصبية فيليب أليفيدا إن المشروع يهدف إلى تطوير الأجهزة الإلكترونية لتتعامل مع أكثر من مليون خلية عصبية، علما بأن الدماغ يحتوي على أكثر من 86 مليار خلية عصبية.

وقالت الوكالة إن الهدف من مشروعها هو معالجة فقدان السمع والبصر من خلال وضع جهاز سمعي أو بصري في الدماغ بعمل بدقة أعلى من تلك التي توفرها التكنولوجيا الموجودة في التطبيقات العلاجية الحالية.

وفكرة تطوير الدماغ البشري ليست جديدة، وتهدف إلى ما هو أبعد من علاج الأمراض، وقد أشار مدير شركتي تسلا وسبيس إكس إيلون ماسك إلى خطة ضخمة لربط الدماغ البشري بأجهزة الكمبيوتر ليس فقط للمساعدة على علاج مشكلات طبية، لكن أيضا لتطوير الدماغ البشري كي لا يطغى الذكاء الاصطناعي على الذكاء الإنساني، فتصبح الآلات أقوى من الإنسان.

ويؤمن ماسك بأن ضرورة تطوير الدماغ البشري أصبحت حتمية من أجل البقاء، ويرى أن الآلات تعمل بسرعة تريليون بايت في الثانية بينما يعمل الدماغ البشري عادة بسرعة 10 بايت في الثانية، ومن شأن ربط الدماغ رقميا بأجهزة الكمبيوتر أن يحدث نوعا من التكامل بين الاثنين.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG