Accessibility links

منظومة جديدة لدعم الخبز في مصر


مواطن مصري يحمل أرغفة الخبز في القاهرة-أرشيف

تبدأ مصر، أكبر مشتر للقمح في العالم، الثلاثاء تطبيق منظومة جديدة لدعم الخبز تشمل تحرير سعر الدقيق والسولار للمخابز في خطوة تقول الحكومة إنها تستهدف تضييق الخناق على التهريب وتحسين الجودة.

وتشمل المنظومة الجديدة، التي وقعت عقودها السبت وزارة التموين والمطاحن وشعبة المخابز، قيام هيئة السلع التموينية ببيع طن القمح بسعر أربعة آلاف جنيه (224 دولارا) للمطاحن التي ستبيعه بدورها بعد تحويله إلى دقيق بسعر 4700 جنيه (262 دولارا) للطن مع مراجعة تلك الأسعار كل ثلاثة أشهر.

وقال وزير التموين المصري على المصيلحي في مؤتمر صحافي السبت إن المنظومة الجديدة "ستمثل نقلة نوعية حقيقية في تحسين المنتج. 15 يوما فقط وستجدون فرقا جوهريا في رغيف الخبز".

يقوم المخبز في المنظومة الجديدة بدفع ثلاثة أيام تأمين للمطحن الذي يتعاقد معه ثم يحصل يوميا على نفس كميات الدقيق التي خبزها وصرفها للمواطنين بالبطاقات الإلكترونية التي بحوزتهم، على أن يتقاضى من الحكومة 14.4 قرشا للرغيف الذي يتم بيعه.

وتشمل التكلفة الجديدة دعم سعر السولار الذي سيشتريه المخبز في المنظومة الجديدة بسعره الذي يباع به في السوق.

وأضاف المصيلحي أن المنظومة الجديدة "قابلة للإدارة والرقابة. لا تهريب ولا خلط ولا زيادة في الأرصدة"، مؤكدا أنها ستحقق وفرة في ميزانية الدعم لكنه لم يذكر أرقاما، حسب رويترز.

وتصرف مصر حاليا 150 رغيفا شهريا من الخبز المدعم للفرد، بواقع خمسة أرغفة يوميا منذ بدء العمل بمنظومة البطاقات الذكية في نيسان/أبريل 2014.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG