Accessibility links

بعد غياب.. مصر تستعيد 'النجم الساطع'


قوات مصرية مشاركة في تدريب النجم الساطع

بعد ثمانية أعوام من التوقف، استؤنفت تدريبات "النجم الساطع" العسكرية الأميركية-المصرية مرة أخرى، بتركيز خاص على مكافحة الإرهاب في بلد يعاني من جماعات متشددة تستهدف الجيش في سيناء.

وقال عضو المجلس القومي المصري لمكافحة الإرهاب خالد عكاشة في حديث لـ"موقع الحرة" إن التدريبات العسكرية التي أقيمت بين 10 و20 أيلول/سبتمبر شهدت للمرة الأولى تركيزا على "مكافحة الإرهاب والهجرة غير الشرعية وتأمين الحدود".

وأضاف أن الأمر استئناف التدريبات العسكرية المشتركة من جديد جاء بطلب مصري وهو ما "تفهمه الجانب الأميركي".

جانب من تدريبات النجم الساطع
جانب من تدريبات النجم الساطع

وتوقفت المناورات المشتركة بين البلدين، والتي بدأت عام 1981، إثر الاضطرابات السياسية والأمنية في مصر عقب الثورة التي أطاحت بالرئيس الأسبق حسني مبارك في شباط/فبراير 2011.

وألغى الرئيس باراك أوباما المناورات المشتركة بعد أن أطاح الجيش المصري بالرئيس السابق للبلاد محمد مرسي في 2013، بعد احتجاجات شعبية.

وتحسنت العلاقات بين مصر والولايات المتحدة منذ أن تولى دونالد ترامب الرئاسة الأميركية في كانون الثاني/يناير الماضي، لتعلن واشنطن والقاهرة عودة المناورات العسكرية.

ويوضح عكاشة أن المناورات شملت التدريب على "كافة التكتيكات الحديثة ومعظم الأسلحة فائقة التكنولوجيا المستخدمة في مكافحة الإرهاب".

وصول القوات الأميركية المشاركة في التدريبات
وصول القوات الأميركية المشاركة في التدريبات

وبين أن القوات المسلحة المصرية "هي المكلفة بمواجهة الإرهاب في سيناء وعلى الحدود الغربية وعلى الجبهتين تواجه القوات المصرية المخاطر".

ويقول إن "الميليشيات المسلحة أصبح لديها قدرات تصل لما لدى الجيوش الصغيرة".

وتواجه السلطات المصرية منذ 2012 هجمات من جماعات مسلحة متشددة خاصة في شمال سيناء، ونتج عن هذه المواجهات مقتل المئات من الجانبين.

وتعلن مجموعة تابعة لتنظيم داعش في سيناء مسؤوليتها عن معظم العمليات التي تستهدف قوات الشرطة والجيش.

ويعتبر الخبير العسكري محمد الشهاوي أن الهدف الأساسي من التدريبات هو "تقوية الصلات الاستراتيجية بين مصر وأميركا، حيث أن مصر صاحبة الدور القيادي في مكافحة الإرهاب في المنطقة".

ضباط أميركيون ومصريون يتبادلون الخبرات خلال تدريبات النجم الساطع
ضباط أميركيون ومصريون يتبادلون الخبرات خلال تدريبات النجم الساطع

ويضيف أن التدريبات استهدفت "تبادل الخبرات ورفع الاستعداد القتالي، وتوحيد المفاهيم التدريبية وأساليب الارتكاز الحديثة".

ويشير الشهاوي إلى أهمية صقل مهارات الجنود المتدربين "من خلال استخدام معدات هي الأحدث خلال فترة التدريب".

لكن الخبير العسكري والقائد السابق بالجيش المصري محمود زاهر يعتقد أن التدريبات العسكرية الأميركية المصرية لم تحمل في نسختها الأخيرة ذات القدر من تبادل الخبرات.

ويقول زاهر لـ"موقع الحرة": "في السابق كانت المناورة تشمل القوات الرئيسية الأربع في الجيش المصري، البرية والبحرية والجوية والدفاع الجوي وما يقابلها من الجانب الأميركي".

مشاركون مصريون وأميركيون في تدريبات النجم الساطع العسكرية
مشاركون مصريون وأميركيون في تدريبات النجم الساطع العسكرية

وشارك في تدريبات هذا العام 200 فرد من الجانب الأميركي، حسبما أعلنت القيادة المركزية للقوات الأميركية.

وكان الزميل غير المقيم بمركز رفيق الحريري التابع للمجلس الأطلنطي زاك غولد قال في حديث سابق لـ"موقع الحرة" إن هذا العدد يعد تخفيضا "بالمقارنة بآخر تدريب في 2009 والذي شارك فيه 1300 فرد".

المصدر: موقع الحرة

XS
SM
MD
LG