Accessibility links

بريطانيتان تواجهان عقوبة الحبس في الإمارات


محكمة في دبي

تواجه شقيقتان بريطانيتان عقوبة الحبس في دولة الإمارات على خلفية اتهامات وجهتها لهما النيابة العامة بالتعدي على مواطنة إماراتية تعمل شرطية.

المتهمتان توأم (37 عاما)، وتعملان مستشارتين قانونيتين في إحدى أكبر شركات المحاماة في دبي.

وتشير الوثائق الموجودة في المحكمة إلى أن إحدى دوريات الشرطة ضبطت الشقيقتين وهما في حالة سكر في حي "البرشاء" في الـ 4 من آب/أغسطس عام 2017،

إلى جانب تهمة ضرب الشرطية، تواجه المتهمتان أيضا تهمتي تجاهل التعاون مع الشرطة وتوجيه ألفاظ نابية.

المجني عليها قالت "لقد هاجمتاني بشكل مفاجئ ولا أعرف السبب. ثم ضربتاني ودفعتاني على الأرض، فسقطت وجرحت في رأسي وكوعي".

أثناء مثولهما أمام المحكمة يوم الإثنين الماضي، أنكرت الشقيقتان التهم الموجهة لهما وقالتا في تصريحات صحفية إنهما لم تمثلا أمام المحكمة سوى مرة واحدة وأن فريق الدفاع الخاص بهما لم يقل كلمته بعد أمام القضاء.

وأضافتا "لأننا نثق تماما في النظام القضائي لدولة الإمارات ولأننا متأكدتان من براءتنا، فإننا على ثقة بأن العدالة هي التي ستسود".

وذكرت صحف بريطانية أن الشقيقتين، ألينا وساشا باركر المفرج عنهما بكفالة، قد تسجنان لمدة 3 أعوام، في حال ثبتت إدانتهما في التهم الموجهة إليهما وقد تم ضبطهما بسبب إظهارهما "سلوكا عدوانيا" حسب تلك الصحف.

وتطالب النيابة العامة في الإمارات بحبس المتهمتين وإبعادهما عن الدولة.

XS
SM
MD
LG