Accessibility links

مجلس الأمن يطالب بـ'خطوات فورية' لوقف العنف في ميانمار


فارون من العنف في ميانمار

دعا مجلس الأمن الأربعاء إلى اتخاذ "خطوات فورية" لوقف العنف في ميانمار، في ختام جلسته المغلقة الأولى منذ بدء موجة التهجير الواسعة للروهينغا في آب/أغسطس الماضي.

وأعربت الدول الـ15 الأعضاء في مجلس الأمن عن "القلق العميق من الأوضاع" الحالية في ميانمار، ونددت بالعنف، بحسب ما أعلن السفير الأثيوبي تيكيدا أليمو الذي يرأس حاليا المجلس.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش طالب الأربعاء سلطات ميانمار بتعليق العمليات العسكرية وإنهاء العنف ضد أقلية الروهينغا المسلمة في البلد الذي تسكنه أغلبية بوذية.

وقال غوتيريش في مؤتمر صحافي إن الأزمة تزعزع استقرار المنطقة وإن الوضع الإنساني "كارثي" ودعا جميع الدول إلى تقديم المساعدات.

وأضاف ردا على صحافي سأله إن كان الأمر يتعلق بتطهير عرقي "حين يفر ثلث شعب الروهينغا من البلاد، هل تعتقدون أن هناك عبارة أفضل للتعبير عن ذلك؟".

وتشير آخر إحصائيات الأمم المتحدة إلى أن أكثر من 397 ألفا من الروهينغا لجأوا إلى بنغلادش منذ نهاية آب/أغسطس فرارا من عمليات للجيش الحكومي أعقبت هجمات مسلحين من ناشطي الروهينغا.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG