Accessibility links

ملف تصدير أسلحة كندية للسعودية قد يعود للقضاء مجددا


نماذج لعربات مدرعة كندية - أرشيف

قال أستاذ جامعي كندي، كان قد طالب المحكمة الفيدرالية بإلغاء صفقة بيع آليات عسكرية كندية للرياض، إنه سيستأنف جهوده في هذا الاتجاه، في ضوء تقارير جديدة عن استخدام قوات أمنية سعودية عربات مدرعة كندية ضد مواطنين سعوديين.

وقال موقع ذا غلوب آند ميل الكندي الجمعة إن الأستاذ في جامعة مونتريال دانيال تورب أبلغ وزيرة الخارجية كريستيا فريلاند في رسالة بأنه سيقود جهودا جديدة لوقف بيع عربات مدرعة للرياض، إذا لم تتخذ الوزيرة إجراءات بوقف إصدار تراخيص تصدير.

وكان تورب قد تقدم بطعن ضد صفقة الأسلحة أمام المحكمة الفيدرالية العام الماضي، مشيرا إلى مخاوف بشأن سجل السعودية في مجال حقوق الإنسان. لكن المحكمة رفضت طعنه في كانون الثاني/ يناير الماضي.

وقال تورب في طلبه حينها إن إصدار التصاريح يتعارض مع قواعد التصدير الكندية واتفاقيات جنيف، وإن هناك خطرا معقولا بأن المركبات المدرعة قد تستخدم ضد الأقلية الشيعية في السعودية.

لكن المحكمة رأت أنه لم يقدم دليلا كافيا على استخدام الرياض آليات كندية لقمع مواطنيها.

وقال الأستاذ الكندي في تصريحات جديدة إنه وجد الدليل الذي تبحث عنه المحكمة، مشيرا إلى صور ومقاطع فيديو نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي مؤخرا لعربات مدرعة كندية قيل إن السلطات الأمنية السعودية استخدمتها في حملتها بمدينة العوامية بالقطيف.

وكان متحدث حكومي كندي قد ذكر الأسبوع الماضي أن وزيرة الخارجية "تشعر بالقلق العميق" بشأن التقارير التي تتحدث عن استخدام عربات مدرعة كندية في السعودية، وأنها "طلبت من المسؤولين دراسة هذا الأمر".

وأضاف أن الحكومة سوف تتخذ الإجراءات اللازمة إذا ثبت أن هذه العربات المدرعة "تم استخدامها في ارتكاب مخالفات جسيمة لحقوق الإنسان".

المصدر: ذا غلوب آند ميل

XS
SM
MD
LG