Accessibility links

حلبجة أفظعها.. أسوأ الهجمات الكيميائية بالدول العربية


سوريون يتلقون الإسعافات بعد الهجوم على خان شيخون

رغم أن استخدام الأسلحة الكيميائية محظور بموجب اتفاقية دولية، إلا أن دولتين عربيتين شهدتا منذ نهاية ثمانينات القرن الماضي هجمات بالسلاح الكيميائي راح ضحيتها الآلاف.

وكان نظام الرئيس العراقي الأسبق صدام حسين أول من استخدم السلاح الكيميائي في بلاده ضد المدنيين.

وأثناء النزاع السوري المستمر منذ 2011 تقول منظمات حقوقية إن السلاح الكيميائي استخدم أكثر من مرة ضد المدنيين.

العراق:

هجوم حلبجة

قبور لضحايا حلبجة
قبور لضحايا حلبجة

في صباح الـ 16 من آذار/ مارس 1988، استهدف نظام الرئيس الأسبق صدام حسين سكان مدينة حلبجة العراقية بهجوم كيميائي، والمدينة التي يقطنها أكراد تبعد 240 كيلومترا إلى الشمال الشرقي من العاصمة العراقية بغداد

الهجوم أدى إلى مقتل حوالي خمسة آلاف أغلبهم من النساء والأطفال في اليوم ذاته، ولقي الآلاف بعد ذلك مصرعهم بسبب المضاعفات الناجمة عن السلاح الكيميائي.

ويعتقد أن الغازات التي استخدمها نظام الرئيس العراقي حينها صدام حسين ضد المدينة الكردية تضمنت غاز الخردل والسارين.

سورية:

هجوم الغوطة الشرقية

أم تتفقد طفلها الذي قتل في هجوم الغوطة الشرقية في 2013
أم تتفقد طفلها الذي قتل في هجوم الغوطة الشرقية في 2013

​وقع هذا الهجوم في الـ 21 آب/ أغسطس 2013 وأدى إلى مقتل 1400 شخص بينهم عدد كبير من الأطفال.

وحسب هيومن رايتس ووتش فإن هجوم الغوطة شهد أول استخدام موسع للأسلحة الكيمائية منذ استخدمت حكومة العراق الأسلحة الكيميائية على المدنيين الأكراد العراقيين في حلبجة قبل 29 عاما.

وقد تبرأت الحكومة السورية من المسؤولية عن الهجمات واتهمت جماعات المعارضة بالمسؤولية، لكن الحكومة السورية حسب هيومن رايتس "لم تعرض أدلة ذات مصداقية تدعم مزاعمها".

ونبهت المنظمة إلى أنها لم توثق هي ولا خبراء الأسلحة الذين يراقبون استخدام الأسلحة في سورية، حيازة قوات المعارضة السورية لصواريخ استخدمت في الهجوم، أو المنصات الخاصة بإطلاق هذه الصواريخ.

هجوم خان شيخون

طفل يتلقى العلاج في مستشفى خان شيخون المركزي بعد الهجوم الكيميائي
طفل يتلقى العلاج في مستشفى خان شيخون المركزي بعد الهجوم الكيميائي

​وقع هذا الهجوم في الرابع من نيسان/ أبريل الماضي وأدى إلى مقتل حوالي 90 شخصا في بلدة خان شيخون الواقعة بمحافظة إدلب شمالي سورية.

وأكد محققون تابعون للأمم المتحدة أن هذا الهجوم نفذته الحكومة السورية.

وأثار الهجوم غضبا دوليا واسعا، وردا عليه أصدر الرئيس دونالد ترامب أمرأ عسكريا بإطلاق عشرات الصواريخ على قاعدة الشعيرات الجوية في سورية.

وحسب تقرير لمنظمة هيومن رايتس ووتش، فإن الحكومة السورية استخدمت أسلحة كيميائية ضد مدنيين أو معارضين منذ كانون الأول/ ديسمبر 2016 ثلاث مرات قبل هجوم خان شيخون.

هجمات بالكلور

في 10 أيلول/سبتمبر 2014، أكد محققو منظمة حظر الأسلحة الكيميائية أن غاز الكلور استخدم كسلاح كيميائي بشكل "منهجي ومتكرر" في قرية كفرزيتا في محافظة حماه (وسط) والتمانعة وتلمنس في إدلب (شمال غرب).

مظاهرات في باريس ضد استخدام السلاح الكيمائي في سورية
مظاهرات في باريس ضد استخدام السلاح الكيمائي في سورية

وفي نهاية آب/أغسطس، اتهمت لجنة تحقيق تابعة للأمم المتحدة السلطات باستخدام أسلحة كيميائية "على الأرجح الكلور" ثماني مرات في غرب البلاد.

الأمم المتحدة تتهم دمشق وداعش

في الـ 21 تشرين الأول/أكتوبر 2016، تسلم مجلس الأمن تقريرا سريا للجنة تعرف بـ"الآلية المشتركة للتحقيق" يخلص إلى أن الجيش السوري شن هجمات بغاز الكلور على ثلاث بلدات هي قميناس (16 آذار/مارس 2015) وتلمنس (21 نيسان/أبريل 2014) وسرمين (16 آذار/مارس 2015) في محافظة إدلب بشمال غرب سورية.

ضحايا لهجوم الغوطة الكيميائي
ضحايا لهجوم الغوطة الكيميائي

ومن أصل تسعة هجمات يشتبه بأنها بالأسلحة الكيميائية حقق الخبراء بشأنها، نسبت ثلاثة إلى النظام، فيما نسب إلى داعش هجوم بغاز الخردل في مارع قرب حلب في 21 آب/أغسطس 2015.

المصدر: هيومن رايتس/ وكالات

XS
SM
MD
LG