Accessibility links

لماذا تخشى الصين زيادة الضغط على كوريا الشمالية؟


تجربة صاروخية كورية شمالية

تستطيع الصين زيادة الضغط على كوريا الشمالية من أجل حثها على الانصياع للقرارات الدولية لكنها تخشى من أن يؤدي المزيد من الضغط إلى انهيار النظام بحسب ما جاء في تقرير لوكالة أسوشييتد برس حول الأزمة في شبه الجزيرة الكورية.

وقالت الوكالة إن التجارب الصاروخية والنووية الأخيرة لبيونغ يانغ أزعجت القادة الصينيين الذين تعتبر بلادهم الشريك التجاري الأساسي لكوريا الشمالية وتوفر لها الحماية الدبلوماسية.

ورغم صدور تحذيرات من بكين لبيونغ يانغ بعد التجربة النووية الأخيرة التي أجرتها يوم الأحد الماضي، فإن بكين تخشى من انهيار النظام الكوري الشمالي.

وقالت أشوسييتد برس إن القادة الصينيين يخشون من أن انهيار النظام الكوري الشمالي سيزيل هذه الدولة التي تشكل "منطقة عازلة" تفصل بين الصين وكوريا الجنوبية، الحليف القوي للولايات المتحدة والتي تستقبل جنودا أميركيين على أراضيها.

الخيارات المستخدمة وغير المستخدمة

وأوردت أسوشييتد برس الخيارات التي تمتلكها الصين في التعامل مع كوريا الشمالية، مشيرة إلى أن بكين اتخذت بعض الإجراءات ضدها، لكنها أيضا تتجنب استخدام إجراءات أخرى.

فقد علقت الصين في شباط/ فبراير الماضي استيراد الفحم الكوري الشمالي. وتم حظر إطلاق الشركات الكورية الشمالية العاملة في الصين مشاريع جديدة.

واعتبرت الوكالة أن النفط هو أكبر وسيلة ضغط تمتلكها الصين، إذ تشكل مصدرا لـ90 في المئة من واردات كوريا الشمالية النفطية، وقد استخدمت بكين هذا السلاح من قبل عندما علقت تصدير نفطها لبيونغ يانغ لمدة ثلاثة أيام في عام 2003 للتعبير عن غضبها إزاء تجربة صاروخية أجرتها حينها.

وقالت مجموعة Eurasia البحثية إن وقف إمدادات النفط خيار مكلف بالنسبة لبيونغ يانغ، لكنه في المقابل سيؤدي إلى تمزيق العلاقات بين البلدين وإنهاء النفوذ الذي تتمتع به الصين لدى كوريا الشمالية، حسب ميونغ هيون غو، من معهد آسان في كوريا الجنوبية.

وقالت أسوشييتد برس إن الصين بإمكانها أيضا حظر استيراد الملابس المصنوعة في كوريا الشمالية، لكن ذلك سيضر بالشركات الصينية العاملة في هذا المجال، وكذلك بقطاع التصدير الكوري الشمالي الذي يرغب القادة الصينيون في أن يزدهر ويحقق استقرارا.

وتعتبر الصين أكبر مورد للطعام لكوريا الشمالية التي تمتلك عددا محدودا من المزارع وتعتمد على الصادرات لملء هذا الفراغ. ويستبعد خبراء صينيون أن تلجأ الصين إلى هذا الخيار خشية حدوث مجاعة كبيرة وتدفق اللاجئين إلى أراضيها.

وطالبت الولايات المتحدة مرارا الصين باستخدام نفوذها لدى كوريا الشمالية لوقف أية أعمال استفزازية في شبه الجزيرة الكورية.

وحذر الرئيس دونالد ترامب مؤخرا من أن واشنطن تبحث إمكانية "وضع حد لكل التبادلات التجارية مع أي بلد تربطه أعمال مع بيونغ يانغ".

المصدر: أسوشييتد برس

XS
SM
MD
LG