Accessibility links

هجوم صوتي على موظف بالسفارة الأميركية في الصين


مايك بومبيو

قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الأربعاء إن هناك أوجه شبه بين "الهجوم الصوتي" الذي تحدثت تقارير عن حدوثه في مدينة غوانغزهاو الصينية وحوادث في كوبا أصابت دبلوماسيين أميريكيين بالإعياء.

وأوضح بومبيو في شهادة أمام الكونغرس "الأعراض الطبية متشابهة للغاية، وتتسق تماما مع الأعراض الطبية التي كانت تظهر على الأميركيين العاملين في كوبا".

وكانت السفارة الأميركية في الصين أصدرت في وقت سابق الأربعاء تحذيرا صحيا بعد إصابة أحد موظفيها بضرر طفيف في الدماغ بسبب صوت "غير عادي"، في حادث يذكر بإصابة دبلوماسيين في كوبا بمرض غامض.

وتحقق السلطات الأميركية والصينية في الأمر بعدما قالت السفارة إنها لا تعلم ما الذي تسبب بالأعراض كما لا تعلم بوجود حالات مماثلة في البلاد.

وأضاف التحذير الذي أصدرته السفارة "عندما تكونون في الصين، إذا أحسستم بأي ظاهرة غريبة في السمع أو الحواس ترافقها أصوات أو ضجيج ثاقب غير عادي، لا تحاولوا العثور على المصدر، بل انتقلوا إلى مكان ليس فيه ذلك الصوت" داعية الأشخاص المصابين بأي مشاكل صحية إلى استشارة الأطباء.

وأصيب موظف السفارة المشار إليه بـ "العديد من الأعراض الجسدية" بين أواخر 2017 ومطلع 2018، حسب السفارة. وتم إرساله إلى الولايات المتحدة حيث تبين أنه أصيب بضرر طفيف في الدماغ في 18 أيار/مايو.

وفي كوبا كشفت الولايات المتحدة العام الماضي أن 24 دبلوماسيا وعائلاتهم تعرضوا لهجوم غامض تسبب لهم بإصابات تشبه إصابات الدماغ. كما عانى عشرة دبلوماسيين كنديين وأقاربهم من مرض غريب.

XS
SM
MD
LG