Accessibility links

العاصفة سندي تصل إلى السواحل الأميركية


سندي تقترب من الخليج الأميركي

وصلت العاصفة الاستوائية سندي إلى السواحل الأميركية الخميس، وجلبت معها أمطارا غزيرة وتهديدات باحتمال وقوع فيضانات وأعاصير.

وتم رصد العاصفة على بعد 48 كيلومترا غرب بحيرة تشارلز في ولاية لويزيانا في حوالي الساعة الرابعة فجرا بالتوقيت المحلي.

وقال المركز الوطني للأعاصير إن السرعة القصوى للرياح التي ترافق العاصفة تراجعت إلى 64 كيلومترا في الساعة، متوقعا استمرار ذلك التراجع خلال اليومين القادمين.

وتسببت العاصفة الأربعاء في وفاة طفل في الـ10 من عمره على شاطئ في ولاية ألاباما عندما صدمته قطعة خشب ألقاها البحر.

وشهد ساحل الخليج الأميركي الذي يضم ولايات تكساس ولويزيانا وميسيسبي وألاباما وفلوريدا، أحوالا جوية سيئة استمرت ثلاثة أيام رافقتها أمطار غزيرة وفيضانات في عدد من المناطق.

تحديث (5:34 ت.غ)

تقترب العاصفة الاستوائية سندي من حدود ولايتي لويزيانا وتكساس صباح الخميس، في ظل تحذيرات من تسببها بفيضانات شديدة الخطورة وأعاصير على طول ساحل الخليج الأميركي، الذي يضم ولايات تكساس ولويزيانا وميسيسبي وألاباما وفلوريدا.

ويطال التحذير من العاصفة المناطق الواقعة بين مدينة سان لويس باس في تكساس وحتى غراند آيل في لويزيانا، مع توقعات بأن يطال تأثيرها غرب وشمال هذه المناطق.

وقد تتسبب هذه العاصفة التي تضرب جنوب البلاد في هطول أمطار غزيرة شمالا بالقرب من وادي أوهايو.

وحذر المركز الوطني للأعاصير من أن كميات الأمطار التي ستهطل في جنوب شرق لويزيانا قد تصل إلى 15 بوصة، وتتراوح في بقية المناطق بين ثلاث وخمس بوصات.

وذكر البيت الأبيض أنه تم إطلاع الرئيس دونالد ترامب على تطورات العاصفة الأربعاء من قبل مستشار الأمن الداخلي توم بوسرت.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG