Accessibility links

تركيا.. البرلمان يوافق على نشر قوات في قطر


البرلمان التركي، أرشيف

وافق البرلمان التركي الأربعاء على نشر قوات بقاعدة عسكرية تركية في قطر، وفق ما أفاد به نواب لوكالة الصحافة الفرنسية بعد أن قطعت السعودية ودول خليجية أخرى علاقاتها مع الدوحة.

وتعتبر هذه الخطوة مؤشرا على الدعم التركي لقطر بعدما قطعت كل من السعودية والبحرين والإمارات ومصر ودول أخرى علاقتها مع الدوحة.

وهذه الخطوة تأتي ضمن الاتفاق الدفاعي الذي يجيز نشر قوات تركية في قطر، أبرم في 2014.

تحديث: 17:30 تغ

يناقش البرلمان التركي الأربعاء مشروع قرار يسمح بنشر قوات تركية في قطر عقب الأزمة الدبلوماسية بين الدوحة وجاراتها الخليجية.

وتأتي هذه الخطوة بعد أن قررت السعودية والإمارات ومصر والبحرين قطع علاقاتها الدبلوماسية وطرق المواصلات مع الإمارة الغنية بالغاز.

وتتهم تلك الدول قطر بدعم التطرف، وهو ما تنفيه الدوحة، ودعت تركيا في وقت سابق إلى الحوار وقالت إنها مستعدة لنزع فتيل الأزمة.

وصرح نواب أتراك لوكالة الصحافة الفرنسية أن البرلمان سيناقش تطبيق اتفاق دفاعي قطري تركي تم الاتفاق عليه في أواخر 2014.

وبموجب هذا الاتفاق يتم إقامة قاعدة عسكرية تركية في قطر والقيام بتدريبات عسكرية مشتركة، وإمكانية نشر قوات تركية على الأراضي القطرية.

وقال النائب من حزب العدالة والتنمية طه أزهان إن مشروع القرار مر في مرحلة مناقشته أمام لجنة مختصة ويناقشه حاليا البرلمان.

وذكر سيزغين تانريكولو النائب من حزب الشعب الجمهوري المعارض أنه تم إرسال 80 عسكريا إلى القاعدة لإعدادها لتصبح أول منشأة عسكرية تركية في منطقة الخليج.

والعام الماضي صرح سفير تركيا لدى قطر أحمد ديميروك أن القاعدة ستضم في النهاية ثلاثة آلاف عسكري أو أكثر "اعتمادا على الاحتياجات".

وترتبط تركيا بعلاقات قوية مع قطر في قطاعات من بينها الطاقة، إلا أنها تقيم كذلك علاقات جيدة مع سائر دول الخليج.

تحديث: 15:50 تغ

قال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير الأربعاء إن الدول الخليجية قادرة على حل الخلاف مع قطر بنفسها من دون أي مساعدة خارجية.

وأكد الجبير في مؤتمر صحافي عقده في برلين أن دول الخليج لم تطلب وساطة من أي طرف، وتؤمن بإمكانية التعامل مع المسألة في إطار مجلس التعاون الخليجي.

ونفى الوزير السعودي أن يكون قد تم إخطاره رسميا بأي تحقيق أميركي في اختراق وكالة الأنباء القطرية الذي كان على صلة بالخلاف.

وكان أمير الكويت صباح الأحمد الجابر الصباح غادر السعودية مساء الثلاثاء بعد زيارة قصيرة تطرقت حسب وكالة الأنباء الكويتية الرسمية إلى "مستجدات الأحداث في المنطقة"، لكن لم يصدر أي بيان رسمي حول نتائجها.

الإمارات لا تستبعد فرض عقوبات جديدة على قطر

أكد أنور قرقاش وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية الأربعاء أن خيار فرض مزيد من الإجراءات العقابية على قطر لا يزال مطروحا مع استمرار أزمة غير مسبوقة بين الدوحة وبعض جيرانها الخليجيين.

وذكر قرقاش في مقابلة مع رويترز أن الإجراءات العقابية يمكن أن تتضمن فرض قيود جديدة على المعاملات التجارية.

وواصل الوزير الإماراتي قائلا "ما نأمله هو أن يؤدي ما اتخذناه من إجراءات إلى إضفاء بعض التعقل على صانعي القرار في قطر عندما يرون أن مصلحتهم ليست في تقويض مصالح جيرانهم".

وأبدى قرقاش أمله في ألا تضطر الدول التي دخلت في أزمة مع قطر إلى فرض مزيد من الإجراءات على الدوحة، لكنه أوضح "إذا اضطررنا لذلك فهذه هي التعقيدات التي سنتعامل معها مع تطور الأزمة ونسعى لإيجاد حلول لها، وسيكون ذلك مسارا مؤسفا للغاية يتعين علينا أن نسلكه، لكنني آمل أن يسود الهدوء والتروي في قطر".

وأوضح الوزير الإماراتي أن على السلطات القطرية أن تعلن التزاما صارما بتغيير سياساتها قبل أن تبدأ محادثات لحل أكبر أزمة دبلوماسية تشهدها منطقة الخليج منذ سنوات.

المصدر: رويترز

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG