Accessibility links

اليوم العالمي للأرض 2017.. التوعية بالبيئة والمناخ أبرز الأهداف


يشارك أكثر من مليار شخص سنويا في إحياء يوم الأرض

يحيي العالم السبت اليوم العالمي للأرض الذي يصادف الـ22 من نيسان/ أبريل من خلال تنظيم فعاليات مختلفة تشمل المعارض والوقفات الاحتجاجية الرامية إلى التوعية بضرورة حماية البيئة والتصدي لآثار التغير المناخي.

ويركز اليوم العالمي للأرض هذه السنة على "البيئة والتوعية المناخية" حسب الموقع الرسمي المخصص لهذه المناسبة.

وحسب توضيحات منشورة على الموقع بمناسبة "يوم الأرض" فإن "التوعية البيئية والمناخية ليست فقط المحرك لخلق مصوتين خضر وتعزيز القوانين والسياسات المتعلقة بالبيئة والمناخ، بل أيضا لتسريع التكنلوجيات والوظائف الخضراء".

ودعا الموقع الأفراد إلى المساهمة عبر الانخراط في نشاط معين للتوعية بأهمية حماية الأرض والحفاظ عليها.

ونظمت شبكة اليوم العالمي للأرض و"المسيرة من أجل العلوم" السبت في منطقة الناشيونال مول بواشنطن وقفة للتوعية يتضمن برنامجها خطابات وتدريبات يقدمها علماء وناشطون مدنيون، إلى جانب عروض موسيقية في شوارع العاصمة الأميركية.

وفي إطار فعاليات "المسيرة من أجل العلوم" تنظم مظاهرات في 600 مدينة حول العالم للتوعية بأهيمة الحفاظ على الكوكب الأخضر.

وهنا جانب من تفاعل مغردين مع المناسبة:

ويقول هذا المغرد إن الأرض تحتاج إلى العناية لأن البشر يلوثونها.

ويشارك أكثر من مليار شخص سنويا في إحياء يوم الأرض ما يجعله التظاهرة المدنية الأضخم في العالم حسب شبكة اليوم العالمي للأرض.

وحسب الأمم المتحدة التي كتبت على موقعها "اليوم الدولي لأمنا الأرض"، فإن هدف هذا اليوم أن "نتذكر أن الأرض بكل نظمها الإيكولوجية هي التي تمدنا بالحياة وأدوات البقاء".

وتشرح الأمم المتحدة أن الاحتفاء بالمناسبة هو "اعتراف بالمسؤولية الجماعية، كما أشار إلى ذلك إعلان ريو في 1992 من خلال الدعوة إلى الوئام مع الطبيعة والأرض بما يسهم في تحقيق التوازن المنصف بين الحاجات البيئية والاجتماعية والاقتصادية لأجيال الحاضر والمستقبل".

وتجدر الإشارة إلى أن الاحتفال باليوم العالمي للأرض تم لأول مرة في 22 نيسان/أبريل 1970.

المصدر: شبكة اليوم العالمي للأرض/ الأمم المتحدة

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG