Accessibility links

في قداس عيد الفصح.. بابا الفاتيكان يندد بـ'الأنظمة القمعية'


البابا فرنسيس يحيي المؤمنين في ساحة القديس بطرس خلال الاحتفال بعيد الفصح

يحتفل المسيحيون في مختلف أنحاء العالم الأحد بعيد الفصح. وفي القدس شارك الآلاف في احتفالات كنيسة القيامة الواقعة بالبلدة القديمة للمدينة.

وبدأت القداديس منذ الصباح في الكنائس التي تتشارك إدارة كنيسة القيامة، وتدفق المؤمنون من مختلف الطوائف على المكان، فيما قام حجاج من مختلف البقاع بوضع هواتفهم وحتى قطع من القماش والملابس للمس موقع قبر المسيح، بحسب الأناجيل، والذي أعيد فتحه أمام الزوار الشهر الماضي بعد ترميمه.

البابا يصلي من أجل وقف الصراعات

وفي الفاتيكان، ندد البابا فرنسيس في رسالته بمناسبة العيد الذي يعرف أيضا بعيد القيامة، "بالأنظمة القمعية" من دون ذكر أي منها بالاسم، لكنه دعا زعماء العالم لضبط النفس وحثهم على منع انتشار الصراعات.

وفي رسالته إلى المدينة والعالم التي ألقاها من الشرفة الرئيسية بكاتدرائية القديس بطرس، تحدث البابا عن عالم تمزقه الصراعات ويلفه التوتر.

وقال "في ظل الأوضاع المعقدة والمأساوية لعالمنا اليوم ليرشد الرب من يعملون من أجل العدالة والسلام. ليلهم زعماء الدول الشجاعة التي يحتاجونها لمنع انتشار الصراعات ولوضع نهاية لتجارة السلاح".

الحزن يخيم على العيد في مصر

وفي مصر، خيم الحزن والأسى على المواطنين المسيحيين الذين تدفقوا على الكنائس بعد أسبوع على تفجيرين استهدفا كنيستين وخلفا عشرات القتلى والجرحى.

وأعلنت وزارة الداخلية حالة الاستنفار القصوى فى جميع المحافظات المصرية لتأمين المنشآت الحيوية والكنائس بالتزامن مع احتفال أقباط مصر بعيد القيامة.

العيد يطل على الموصل

وفي العراق أدى مئات من مسيحيي الموصل الصلوات في مناطق الساحل الأيسر للمدينة بعد طرد داعش منها.

ودقت أجراس الكنائس في المدينة في مشهد غير مألوف منذ يوينو/ حزيران 2014 بعد سيطرة التنظيم على محافظة نينوى وتهجير أهلها وتدمير الأديرة والكنائس وقتل أعداد كبيرة من المسيحيين.

ورغم أن أجواء الحرب ومظاهر الدمار لا تزال تخيم على المدينة، إلا أن المسيحيين تدفقوا عليها للاحتفال وأداء والصلوات في مشهد يعكس إصرارهم على تجاوز المحن والتمسك بأرضهم.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG