Accessibility links

مصر لمجلس الأمن: الضربات على درنة دفاع عن النفس


جانب من جلسة في مجلس الأمن

سلمت البعثة المصرية الدائمة لدى الأمم المتحدة خطابا إلى رئيس مجلس الأمن تخطر فيه المجلس بشأن الضربات الجوية التي استهدفت مواقع تنظيمات إرهابية في درنة شرقي ليبيا.

وصرح المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية أن بعثة مصر الدائمة لدى الأمم المتحدة سلمت خطاباً إلى رئيس مجلس الأمن أخطرت من خلاله المجلس بأن الضربات الجوية تأتي اتساقاً مع المادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة المعنية بالحق الشرعي في الدفاع عن النفس.

وأشار الخطاب إلى أن هذه الضربات تأتي أيضا وفقا لقرارات مجلس الأمن المعنية بمكافحة الإرهاب.

تحديث (21:50 تغ)

أعلنت القوات الجوية التابعة للجيش الوطني الليبي الذي يقوده المشير خليفة حفتر، السبت أنها شاركت في الضربات الجوية التي شنتها مصر في ليبيا ردا على هجوم استهدف أقباطا الجمعة.

وفي بيان نشرته وكالة أنباء "لانا" الموالية لسلطات شرق ليبيا، أكد سلاح الجو في قوات حفتر أن "مقاتلاته نفذت عملية مشتركة مع القوات الجوية المصرية مساء الجمعة في درنة".

وأضاف أن "العملية المشتركة استخدم فيها الجانب المصري مقاتلات حديثة من طراز رافال لاستهداف مواقع تحتاج إلى ذخائر خاصة تم تحديدها مسبقا، وهدفين تم تحديدهما أثناء تنفيذ العملية".

وتابع أن الغارات "المركزة نجحت في تدمير المركز الرئيسي لمركز شورى مجاهدي درنة".

حكومة الوفاق 'تستهجن'

ودانت حكومة الوفاق الوطني في طرابلس المدعومة من الأسرة الدولية "الهجوم الإرهابي على الأقباط"، لكنها قالت إنها "تستهجن" الغارات المصرية معتبرة أنها "عمل ينتهك سيادة البلاد".

وقالت في بيان "مهما كانت المبررات، إلا أننا نرفض أي عمل ينتهك سيادة بلادنا، ولا يوجد تبرير لاستباحة أراضي الدول الأخرى تحت أي مسمى".

وأضافت "لذا فإننا نستهجن ما قام به الطيران المصري من قصف لمواقع داخل الأراضي الليبية من دون تنسيق مع السلطات الشرعية المتمثلة في حكومة الوفاق الوطني المعترف بها عربيا وأفريقيا ودوليا".

وكانت وزارة الدفاع المصرية قد أعلنت السبت "نجاح" الضربة الجوية التي وجهتها لمناطق تمركز وتدريب "العناصر الإرهابية" المسؤولة عن الاعتداء على الأقباط.

تحديث: 17:00 تغ

أعلنت وزارة الدفاع المصرية السبت "نجاح" الضربات الجوية التي وجهتها لـ"مناطق تمركز وتدريب العناصر الإرهابية" المسؤولة عن هجوم استهدف أقباطا وأدى إلى سقوط 29 قتيلا الجمعة في محافظة المنيا.

وذكر بيان على الصفحة الرسمية للمتحدث الرسمي باسم القوات المسلحة على فيسبوك أن "القوات الجوية نفذت عددا من الضربات المركزة نهارا وليلا استهدفت عددا من العناصر الإرهابية داخل الأراضي الليبية بعد التنسيق والتدقيق الكامل لكافة المعلومات".

وأضاف أن "الضربات أسفرت عن تدمير كامل للأهداف المخطط لها"، لتعود القوات المشاركة فيها "إلى أرض الوطن بعد تنفيذ مهامها بنجاح".

ولم يوضح البيان الأهداف التي قصفتها المقاتلات المصرية داخل ليبيا.

وأكد مسؤول الإعلام في غرفة عمليات عمر المختار التابعة للجيش الليبي صلاح بوجدار لـ"راديو سوا" أن الغارات الجوية نفذت بتنسيق بين الجيشين المصري والليبي.

شاهد تقرير قناة "الحرة" عن التطورات في مصر.

تحديث: 13:00 ت.غ

أفاد التلفزيون المصري الرسمي السبت بأن القوات المسلحة تواصل توجيه ضرباتها ضد "معسكرات الإرهاب" في الخارج من دون أن يذكر أي تفاصيل إضافية.

وأعلن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الجمعة أن بلاده شنت غارة على أحد معسكرات تدريب المتشددين في ليبيا، ردا على هجوم تبناه داعش استهدف في اليوم ذاته أقباطا في محافظة المنيا جنوبي مصر وأسفر عن مقتل 29 منهم.

وأكد السيسي خلال اتصال هاتفي مع بطريرك الأقباط الأرثوذكس تواضروس الثاني أن "أجهزة الدولة لن تهدأ قبل أن ينال المسؤولون جزاءهم الذي يستحقونه على هذه الجريمة الخسيسة"، بحسب بيان نشرته الرئاسة المصرية ليل الجمعة-السبت.

المصدر: وكالات

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG