Accessibility links

عيد لـ'موقع الحرة': ممنوعون من الاطلاع على ملف الصحافي هشام جعفر


هشام جعفر الصحافي المصري المعتقل

قالت "هيومن رايتس ووتش" الاثنين إن على السلطات المصرية أن توفر فورا الرعاية الصحية المناسبة للصحافي المسجون هشام جعفر الذي تتدهور حالته الصحية، بما في ذلك بصره.

وكان قطاع الأمن الوطني التابع للداخلية المصرية قد اعتقل جعفر (53 عاما) مدير مؤسسة مدى للتنمية الإعلامية من مكتبه في 21 تشرين أول/ أكتوبر 2015، وبقي معتقلا ويمدد حبسه على ذمة التحقيق منذ ذلك الحين.

وتقدم محامو الدفاع عن الصحافي المعتقل ومنهم المحامي والناشط الحقوقي جمال عيد ببلاغ إلى الجهات المختصة حول الإهمال الطبي لحالة موكله الصحية.

وقال عيد وهو المدير التنفيذي للشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان في حديث لـ"موقع الحرة" إن السلطات تمنع إطلاعهم وأسرته على ملف القضية أو لائحة الاتهام، معتبرا أن موكله "يعاقب على جريمة في ذهن من حبسه من دون أن تتوفر له المعاملة الإنسانية والمحاكمة العادلة".

ويعاني جعفر من حالة ضمور عصب بصري في العين تتطلب رعاية متخصصة مستمرة، "وإلا سيتعرض لفقدان البصر بالكامل" إضافة إلى تضخم البروستاتا منذ سنوات، حسب ما نقل البيان عن أسرة جعفر التي أكدت تدهور بصره وحالته الصحية خلال اعتقاله في ظروف سيئة.

ومن ضمن التهم التي وجهت لجعفر وفق ما نقلته منظمة هيومن رايتس ووتش عن محامي الدفاع "الانتماء إلى جماعة الأخوان المسلمين، وتلقي أموال أجنبية لمؤسسته".

وأكد عيد أن تلك التهم عارية عن الصحة ولا دليل عليها، مضيفا أن تهمة موكله الوحيدة هي "أنه مارس إنسانيته وحقه القانوني في الإدلاء برأيه".

وقال عيد معلقا على اللأسباب التي تقف وراء اعتقال الصحافي إن "تقديرنا الحقيقي ويبقى تقديرا حتى يثبت العكس، أن وثيقة أصدرتها مؤسسة مدى التي يرأسها جعفر للحوار والتعايش بين القوى السياسية في مصر دون تخوين أو تكفير كانت قد أغضبت جهات في الدولة".

وأكد عيد أن بقاء جعفر وغيره من الصحافيين في الاعتقال هو "لمصلحة جهات متورطة في فساد وتسعى للحفاظ على حالة الخوف والفزع واستمرار حالة البلبلة الأمنية".

وقضى جعفر معظم فترة اعتقاله في سجن العقرب ذي الحراسة المشددة في القاهرة ولم يتم توفير الأدوية اللازمة له خلال تلك الفترة إلا بشكل متقطع.

وخلال الشهرين الماضيين"بقي جعفر وحده في زنزانة، تشبه قبرا ولا تدخلها أشعة الشمس" حسب ما أفادت به زوجة جعفر منار طنطاوي لمنظمة هيومن رايتس ووتش.

وسمح لأسرة جعفر بزيارات متقطعة وقصيرة جدا لم يتمكنوا خلالها من التحقق من وصول الدواء الذي سلموه لحرس السجن.

وقالت زوجة جعفر إنه بدا ضعيفا وفاقدا للكثير من الوزن عندما زارته في آذار/مارس 2017، ورأت آثار لسعات في جميع أنحاء جسده قال إنها بسبب الحشرات الموجودة في زنزانته بكثرة بسبب تسرب مياه الصرف الصحي.

وفي آذار/مارس 2017 منعت السلطات زيارات الأقارب والمحامين.

المصدر: موقع الحرة/ منظمة هيومن رايتس ووتش

XS
SM
MD
LG