Accessibility links

باحثون أميركيون يحذرون من أزمة مياه وغذاء في مصر


نهر النيل في القاهرة

حذر تقرير أميركي صدر حديثا من أن مصر ستواجه نقصا في الغذاء والمياه العذبة بحلول عام 2025 بسبب انخفاض دلتا النيل وإقامة سد النهضة الإثيوبي.

وأشارت الدراسة، التي أعدتها الجمعية الجيولوجية الأميركية، إلى انخفاض مستوى الدلتا لأسباب من بينها الضغط البيئي على نهر النيل وصعوبة وصول الرواسب الغنية بالعناصر الغذائية إلى الدلتا.

وقالت إن الأنشطة الإنسانية خلال 200 عام أثرت بشكل كبير على مسار مياه النهر في رحلته من المنبع إلى المصب.

وأوضحت أن الجزء المنخفض من الدلتا أصبح مرتفعا بمتر واحد فقط عن سطح البحر، وأن الثلث الشمالي منها بات ينخفض بمعدل أربعة إلى ثمانية مليمترات سنويا.

وأشارت الباحثون إلى أن الفارق بين انخفاض مستوى الدلتا وارتفاع سطح البحر أصبح سنتيمترا واحدا سنويا.

وأوضحت الدراسة أن نهر النيل يوفر 97 في المئة من احتياجات مصر من المياه، وأن نصيب الفرد سنويا 660 مترا مكعبا، والذي اعتبرته من أقل المعدلات العالمية.

وأضافت أن مع تضاعف عدد السكان المتوقع خلال السنوات الـ50 القادمة، فإن مصر تواجه خطر نقص في المياه العذبة والأغذية بحلول عام 2025.

وأعربت المؤسسة البحثية الأميركية عن أملها في أن يساهم أي تحكيم سواء دولي أو إقليمي في احتواء هذا الموقف خاصة بالنسبة لأكثر الدول المتضررة في شرق أفريقيا وهي مصر والسودان وإثيوبيا.

المصدر: الجمعية الجيولوجية الأميركية

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG