Accessibility links

منظمة تتهم فرنسا بـ'التساهل' مع انتهاكات حقوق الإنسان بمصر


الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والسفير الفرنسي في القاهرة ستيفان روماتيه

حثت منظمة هيومن رايتس ووتش الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون على وقف سياسات فرنسا "المتساهلة" إزاء الحكومة "القمعية" للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الذي يقوم بزيارة رسمية الاثنين إلى باريس.

وقالت المنظمة الحقوقية الدولية في بيان إن على فرنسا أن "تجعل حقوق الإنسان مسألة مركزية في علاقتها مع مصر"، واتهمت باريس التي تقيم علاقات تجارية وأمنية قوية مع القاهرة بـ "تجاهل" سجل القاهرة في مجال حقوق الإنسان.

ويلتقي ماكرون نظيره المصري للمرة الأولى الثلاثاء في القصر الرئاسي وأكدت الرئاسة الفرنسية أن حقوق الإنسان ستكون إحدى نقاط المباحثات.

وقالت المنظمة في بيانها: "يجب أن تكون الاجتماعات فرصة لمراجعة الدعم الاقتصادي والأمني والعسكري المقدم من فرنسا إلى الحكومة المصرية، وجعل ذلك الدعم مشروطا بتحسن ملموس لحقوق الإنسان".

وتابع البيان أن الحكومة المصرية "أظهرت في ظل حكم السيسي تجاهلا تاما لدستور البلاد والقانون الدولي، وأشرف السيسي على أسوأ أزمة حقوقية في مصر منذ عقود"، مشيرا إلى عمليات اعتقال على نطاق واسع واستخدام التعذيب "بشكل منهجي" وقمع المنظمات غير الحكومية والمثليين.

وتعتبر الحكومة المصرية تقارير هيومن رايتس ووتش بشأن حقوق الإنسان في البلاد "متحيزة" و"غير دقيقة".

وكانت الخارجية المصرية قد قالت في وقت سابق إن لدى المنظمة الحقوقية "أجندة سياسية وتوجهات منحازة تعبر عن مصالح الجهات والدول التي تمولها"، في تعليق على تقرير للمنظمة حول "حالات تعذيب ممنهجة" صدر في أيلول/سبتمبر.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG