Accessibility links

ناشطات ضد التحرش: نريد مزيدا من الأمن في شوارع القاهرة


احتجاجات ضد التحرش في مصر-أرشيف

قالت ناشطات الخميس إن شوارع القاهرة لم تعد آمنة بما فيه الكفاية ودعت إلى توفير مزيد من الأمن لحمايتهن.

وحثت إيمان بيبرس، المديرة الجهوية لمؤسسة "أشوكا" الدولية في العالم العربي، الرجال على مساندة حقوق المرأة المصرية، وضمان أن يتم معاقبة كل من تحرش بها في الشارع.

وجاءت هذه الدعوات بعد تصنيف القاهرة كأخطر مدينة كبرى على النساء، وفق سبر الآراء الذي أجرته رويترز تومسون الشهر الماضي.

وقالت بيبرس إن وضع المرأة المصرية قد تدهور كثيرا منذ الثورة المصرية في 2011، موازاة مع تراجع اقتصادي وزيادة كبيرة في مستويات البطالة. وصرحت في هذا الشأن "نريد مزيدا من الأمن في الشوارع".

وأوضحت أن هذا الأمر لن يتحقق إلا بمساهمة الجميع وليس فقط مصالح الأمن،

ولا تتوفر أرقام رسمية حول عدد الاعتداءات التي تتعرض لها النساء في مصر، إلا أن 99 في المئة من المصريات اللواتي استجوبتهن الأمم المتحدة في 2013، قالت إنهن تعرضن للتحرش في الشارع.

وأوضحت أرقام الأمم المتحدة أيضا أن 47 في المئة من المطلقات أبلغن عن تعرضهن للعنف المنزلي.

ونقلت بيبرس 29 امرأة إلى مراكز الشرطة السنة الماضية ليقدمن شكاوى حول التحرش بهن في الشارع، غير أنها أكدت أن السلطات لم تصدر عقوبات على أي من المتحرشين.

أما الناشطة يوستينا بولس فأكدت أن القوانين المصرية لحماية المرأة من الاعتداءات يجب أن يتم تعزيزها.

وأضافت أن الرئيس المصري مطالب بالتدخل لتعزيز هذه القوانين، لجعل الشارع أكثر أمانا للمرأة.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG