Accessibility links

النيابة المصرية: خطاب القبض على ريجيني مزور


جوليو ريجيني

نفت النيابة العامة المصرية الأربعاء صحة الخطاب الذي أرسل للسفارة الإيطالية في سويسرا منسوبا للمخابرات العامة المصرية والذي زعم بأن الباحث الإيطالي جوليو ريجيني ألقي القبض عليه قبل أن يلقى مصرعه في مصر.

وأوضح البيان الصادر عن مكتب النائب العام نبيل صادق أن النيابة العامة كانت قد تلقت من نظيرتها الإيطالية خطابا منسوبا صدوره إلى رئيس جهاز المخابرات العامة المصرية موجها إلى رئيس جهاز المخابرات الحربية في مصر ويفيد بإلقاء أجهزة الأمن المصرية القبض على ريجيني قبل وفاته، حسب ما نقلت وكالة الأنباء المحلية الحكومية.

وقالت النيابة العامة إن الخطاب الذي كانت السفارة الإيطالية بالعاصمة السويسرية برن "تلقته من شخص مجهول" بتاريخ 30 كانون الثاني/يناير 2016، هو خطاب "مزور".

وكان ريجيني (28 عاما) وهو طالب دكتوراه في جامعة كامبريدج البريطانية متواجدا في مصر بغرض إعداد أطروحة حول الحركات العمالية عندما اختفى وسط القاهرة في 25 كانون الثاني/ يناير 2016 ليعثر على جثته بعد تسعة أيام وعليها آثار تعذيب.

وأدى التحقيق في هذه القضية إلى خلافات بين البلدين سحبت على إثرها إيطاليا سفيرها من مصر في 10 نيسان/ أبريل 2016 للتشاور.

لكن سفيرا إيطاليا جديدا أرسل إلى مصر في أيلول/ سبتمبر الماضي بعد التحسن الذي طرأ على التعاون القضائي بين البلدين في هذه القضية.

XS
SM
MD
LG