Accessibility links

خبراء: جسر الملك سلمان سيوفر فوائد كثيرة لمصر والسعودية


البحر الأحمر وتظهر في الصورة جزيرتا تيران وصنافير - أرشيف

أكد اقتصاديان سعوديان أن جسر الملك سلمان الذي سيربط السعودية ومصر ليشكل أول ممر بري بين قارتي آسيا وأفريقيا، سيحقق فوائد كبيرة للملكة وكذلك لمصر.

وقال أمين عام اتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي عبد الرحيم نقي، إن الجسر سيرفع حجم التبادلات التجارية ويشجع دول التعاون الخليجي على إقامة صناعات مختلفة على الأراضي المصرية لتوافر الأيدي العاملة، وإعادة نقل المنتج إلى الدول الخليجية أو تصديرها إلى الدول الأفريقية.

وأكد أنه سيساهم في زيادة حجم التجارة القادمة من السعودية إلى دول أخرى أو من مصر للسعودية ليتم تصديرها إلى دولة ثالثة، إضافة إلى مساهمته في ازدهار العديد من المشاريع الأخرى.

وأشار إلى أن الجسر يعد همزة وصل بين البلدان العربية الإفريقية والآسيوية، فهو أول ممر بري للتجارة بين أفريقيا وآسيا، لا سيما أن حجم التجارة التي ستمر عبر الجسر يصل إلى 200 مليار جنيه مصري (حوالي مليار و100 مليور دولار) سنويا، ما يعد نقله نوعية لمصر.

ولفت إلى أن الجسر سيصبح معبرا تجاريا بين أوروبا وأفريقيا وآسيا.

كما أوضح عضو مجلس إدارة غرفة الشرقية إبراهيم آل الشيخ أن الجسر "سيفعل دور المملكة كموقع لوجستي عالمي"، ما ينعكس إيجابا على صناعة النقل، ورفع مستوى الصادرات السعودية إلى دول شمال إفريقيا.

وسيساعد الجسر على خفض تكاليف نقل الصناعات السعودية والخليجية وتقليل التكلفة على الواردات المصرية.

وأشار آل الشيخ إلى أن الجسر سيرفع الاعتماد على الحركة البرية بدلا من البحرية، ما يعطي فرصة للشركات العاملة في القطاع اللوجستي للتوسع في أعمال التخزين، كما سيساهم في إحياء المناطق النائية شمال السعودية.

ولفت إلى أنه سيقلل اعتماد المملكة على النفط كمورد وحيد للإيرادات العامة للدولة.

وكان الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز قد أعلن اتفاقه مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي على بناء جسر يربط بين السعودية ومصر عبر البحر الأحمر، وذلك خلال لزيارته للقاهرة، في نيسان/ أبريل 2016.

وأعلن السيسي أن الجسر سيحمل اسم "جسر الملك سلمان بن عبد العزيز".

المصدر: صحيفة عكاظ السعودية

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG