Accessibility links

كيف واجه مصريون غلاء أسعار الوقود؟


محطة وقود في القاهرة

أشعلت أحدث زيادة في أسعار الوقود في مصر غضب المواطنين الذين لا يزالون يحاولون التكيف مع موجة الغلاء في الأسعار.

ولجأ المصريون إلى وسائل التواصل الاجتماعي للتعليق على القرارات الأخيرة التي أعلنت الخميس والتي تؤذن بمزيد من المعاناة وضيق العيش، وفق رويترز.

وتأتي أحدث زيادة لأسعار الوقود بنسب تصل إلى 100 بالمئة في إطار برنامج الإصلاح الاقتصادي الذي تطبقه الحكومة ضمن اتفاق مع صندوق النقد الدولي. وجرى سنها أيضا قبل عام من موعد الانتخابات الرئاسية التي يتوقع على نطاق واسع أن يرشح الرئيس عبد الفتاح السيسي نفسه فيها لفترة رئاسة ثانية.

اتسمت تعليقات الناشطين على الشبكات الاجتماعية حول ارتفاع أسعار الوقود بالغضب والسخرية، هنا جانب منها:

وقفة احتجاجية

الهجوم على الحكومة لم يقف عند حد التعبير عن مشاعر الاستياء بل تعداه إلى دعوات للاحتجاج العلني على زيادة أسعار الوقود بإيقاف السيارات في الشوارع.

وتوقفت سيارات على جسر "6 أكتوبر" الذي يعد شريانا رئيسيا في القاهرة مساء الخميس، ما عرقل حركة السير لبعض الوقت احتجاجا على رفع الأسعار.

السيسي يشيد بالشعب

أما السيسي فقد وجه الشكر والتحية للشعب على "تفهم" القرارات الصعبة و"تحمل" عبء الإصلاح الاقتصادي.

وفي كلمة إلى الشعب في الذكرى الرابعة لمظاهرات 30 حزيران/ يونيو، هنأ المصريين بالمناسبة وبما تحقق من إنجازات، دون أي إشارة لزيادة أسعار الوقود.

وأشاد بالشعب "الذي يتفهم بوعي وحكمة القرارات الصعبة التي يتعين اتخاذها".

المصدر: رويترز/ وسائل التواصل الاجتماعي

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG