Accessibility links

مسؤول: تأخر القطارات بسبب زيادة إجراءات السلامة


صورة من موقع حادث تصادم قطارين في مصر يوم 11 آب/أغسطس 2017

أكد مسؤول مصري كبير في هيئة السكك الحديدية المصرية مساء السبت زيادة إجراءات أمن وسلامة القطارات في البلاد، في أعقاب حادث تصادم قطارين في الإسكندرية مؤخرا أسفر عن مقتل وإصابة عشرات.

وقال نائب رئيس الهيئة رضا أبو هرجة في لقاء مع برنامج "مساء dmc" الذي يذاع على فضائية dmc المصرية، إن الهيئة اتخذت إجراءات "أكثر صرامة" لفحص القطارات قبل مغادرتها الأرصفة.

وأشار إلى أن الإجراءات الجديدة هي السبب وراء تأخر حركة القطارات خلال الأيام الماضية.

وأوضح المسؤول المصري أن معدل تأخر القطارات في الفترة الحالية هو ما بين 25 إلى 35 دقيقة، متوقعا حدوث انتظام في مواعيدها بدء من الأحد.

وكشف أن الوزارة تتجه إلى إلغاء خطوط نقل للقطارات "ليس لها جدوى اقتصادية"، مع إمكانية زيادة عدد عربات القطارات التي ستظل في الخدمة لتعويض النقص.

ووقع حادث التصادم الأخير في 11 آب/أغسطس الماضي عندما صدم قطار قادم من القاهرة إلى الإسكندرية قطارا قادما من مدينة بورسعيد الساحلية كان متوقفا على نفس القضبان.

وشهدت مصر العديد من حوادث القطارات الدامية خلال العقود الأخيرة وسقط فيها مئات القتلى، وأرجعها مسؤولون ومراقبون إلى قدم القاطرات والعربات والإهمال في صيانتها وتشغيلها.

وفي عام 2002، التهم حريق سبع عربات من قطار مكتظ بالركاب كان متجها من القاهرة إلى أسوان في أقصى جنوب البلاد، ما أسفر عن مقتل 360 راكبا على الأقل.

ولقي 50 شخصا غالبيتهم أطفال مصرعهم عندما صدم قطار حافلة مدرسية بمحافظة أسيوط في صعيد مصر عام 2012.

XS
SM
MD
LG