Accessibility links

الشرطة البريطانية: مقتل مريم مصطفى جريمة كبرى


وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون

قدم وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون تعازيه في مقتل الطالبة المصرية مريم مصطفى (18 عاما) التي كانت تقيم في المملكة المتحدة وتعرضت لاعتداء جماعي أدى إلى وفاتها، وهي الحادثة التي أثارت غضب القاهرة.

وكتب الوزير البريطاني في تغريدة "أنا حزين جدا لوفاة المواطنة المصرية" وقدم تعازيه لمحبيها. وأضاف أنه أوضح لنظيره المصري سامح شكري أن الشرطة تحقق في القضية:

وقضت مريم متأثرة بجروحها يوم الأربعاء بعد أن تعرضت يوم 20 شباط/فبراير الماضي لهجوم من فتيات بحافلة في نوتنغهام، وقد دخلت على إثره في غيبوبة حتى فارقت الحياة.

وأظهر شريط فيديو بثته وسائل إعلام بريطانية الشابة وهي تجلس في مؤخرة حافلة وتتعرض للاعتداء.

وأثارت هذه الحادثة غضب الحكومة المصرية، وطلبت قنصلية مصر في بريطانيا أن تتم "سريعا إحالة (المسؤولين عن الجريمة) إلى القضاء".

وقالت الشرطة البريطانية في بيان إنها تنتظر نتائج التشريح لتحديد أسباب الوفاة، واعتبرت القضية "جريمة كبرى".

وأوضحت أنها استمعت لأقوال شابة عمرها 17 عاما بشبهة العنف، ووضعتها قيد المراقبة.

وقال والد الضحية "أريد العدالة لابنتي ... كانت كل شيء لي ودائما على استعداد لمساعدة الجميع".

XS
SM
MD
LG