Accessibility links

السينما المصرية وتجميل العنف


مشهد من فيلم "في بيتنا رجل"

بقلم نيرڤانا محمود

يعشق محبو أفلام الأبيض والأسود العربية الكلاسيكية "في بيتنا رجل". يروي الفيلم الدرامي المصنوع بحرفية عالية، والذي قام ببطولته نخبة من النجوم المصريين من بينهم عمر الشريف، قصة قيادي راديكالي شاب اسمه إبراهيم حمدي يختبئ في منزل أسرة غير معنية بالسياسة، عقب اغتيال رئيس الوزراء المصري. ونجح الفيلم في أسر قلوب المشاهدين وعقولهم في جميع أرجاء العالم العربي.

ولكن من الغريب والمربك أن نرى فيلما يمجّد اغتيالا سياسيا، يتكرر بثّه في مختلف القنوات المصرية، بينما تبث هذه القنوات أخبارا عن هجمات إرهابية مصحوبة بشعار "لا للإرهاب".

كيف يمكننا أن نرفض الاغتيالات السياسية التي تقع اليوم، ونحن نستمتع بأفلام تقدم جرائم الماضي السياسية بإيجابية؟ الإجابة تكمن في بوصلتنا الأخلاقية الفاسدة التي ترسم مسارا متأرجحا بين قبول أعمال العنف ورفضها حسب الظروف.

الفيلم المأخوذ عن رواية إحسان عبد القدوس بالعنوان ذاته، مبني بتصرف على قصة حقيقية عن الطالب الإسلامي الأصولي عبد المجيد أحمد حسن، الذي اغتال رئيس الوزراء محمد فهمي النقراشي عام 1948. تجنب الفيلم الإشارة للإسلام السياسي بوصفه آيديولوجية، عبر تغيير الأحداث وإضافة بعد ميلودرامي، ليظهر شخصية البطل وأصدقائه بوصفهم شبانا ثوريين غير متدينين لدرجة أنهم لا يصومون رمضان.

في 2015، حدث اغتيال مماثل على أيدي جماعة مجهولة الاسم من شباب الإخوان المسلمين. أعضاء هذه الجماعة قتلوا النائب العام المصري هشام بركات، ولم تكن هذه الحادثة الوحيدة، إذ شهدت مصر منذ عزل الرئيس الإخواني محمد مرسي في 2013، موجات عنف متعاظمة.

الجماعات الإرهابية الإسلامية الجديدة مثل تلك التي اغتالت النائب العام وأخرى مثل "حسم" و"لواء الثورة" ترتبط بشكل ما بالإخوان المسلمين، وقد أعلنت مسؤوليتها عن عشرات الهجمات ضد رجال الشرطة والجيش والقضاة.

موجة الهجمات الإرهابية الحالية تجرنا إلى مقارنة حتمية مع هجمات الإسلاميين في الماضي، خاصة اغتيال القاضي أحمد الخازندار ورئيس الوزراء النقراشي. مع ذلك، تبدو هذه المقارنة قاصرة عن رؤية التناقض بين الغضب تجاه الإسلام السياسي العنيف وبين تجسيدنا في الدراما السياسية للاغتيالات السياسية التي ارتكبها إسلاميون في عهد ما قبل جمال عبد الناصر.

"في بيتنا رجل" الذي أنتج عام 1961 بعد انتهاء شهر العسل بين عبد الناصر والإخوان، نموذج مثالي يبين كيف أن نظام عبد الناصر لم يتوقف رغم معركته ضد الأسلمة، عن انتقاء مفاهيم إسلامية كالمقاومة والشهادة، حتى بعد محاولة اغتياله عام 1954، وقبولها وتبريرها عندما تستخدم ضد "الخونة".

إبراهيم، بطل الفيلم، الذي يتحول إلى قاض وجلاد، يصف رئيس الوزراء بالخائن الذي يستحق الموت ويقتله بلا تردد. وشباب اليوم المنضمون لجماعات العنف الأصولي يرون أنفسهم أبطالا يتحينون الفرص للحظات من المجد، كما لو أنهم، من دون وعي، يصنعون أفلامهم، آملين في أن يكونوا عمر الشريف أو إبراهيم آخر يموت شهيدا في المشهد الأخير للفيلم.

العنف في عهد عبد الناصر لم يتم تناوله باعتباره فعلا سيئا طالما كان ضد الخصوم كالباشوات والبريطانيين والإسرائيليين. وفي الحقيقة، لم يعتبر العنف خيانة إلا حين يكون ضد النظام الحاكم.

هذه الازدواجية ربما هي أكثر الأفعال إرباكا للوعي الأخلاقي لأجيال متعاقبة في العالم العربي، أضف إلى ذلك أن القادة والسياسيين والفنانين شيطنوا الإسلاميين، ولكنهم استعاروا شعاراتهم ومفاهيمهم كالشهادة والمقاومة، ليلوثوا العقل الجمعي بهذه الأفكار.

ولذلك، إن كنا جادين في محاربة الإرهاب علينا أن نتوقف عن ربط تقبلنا ورفضنا للإرهاب بالظروف، وعلينا أن نرفض العنف إجمالا كأداة لتحقيق الأهداف السياسية.

علينا أيضا أن ننهي عقودا من تسييس السينما والفنون وإساءة استخدامها لخدمة الأنظمة الحاكمة.

ولا يعني هذا أن نمنع بث الأفلام التي نحبها، بل على العكس بإمكاننا أن نعجب بالجودة السينمائية للأفلام الكلاسيكية بينما نعترف بأن تسييس السينما المصرية ضار وينم عن قصر النظر.

ــــــــــــــــــــــــــــ

الآراء ووجهات النظر الواردة في هذا المقال لا تعبر بالضرورة عن آراء أو وجهات النظر أو السياسات الرسمية لشبكة الشرق الأوسط للإرسال (أم. بي. أن)

XS
SM
MD
LG