Accessibility links

مايكل نبيل.. الصيدلي الذي مات وهو يخدم الكنيسة


مايكل نبيل، مصري قتل في هجوم

نعى رواد مواقع التواصل الاجتماعي ضحايا الاعتدائين اللذين استهدفا الأحد كنيستين في مصر، في واحد من أكثر الأيام دموية في البلاد.

ومن بين الضحايا الذين انتشرت أخبار وفاتهم على نطاق واسع، مايكل نبيل الذي قضى في تفجير كنيسة طنطا.

وفي حسابه الشخصي على فيسبوك، يتضح أن آخر الصور التي نشرها تظهره وهو برفقة زوجته وابنتهما الوحيدة.

وتظهر المعلومات الشخصية المنشورة على حسابه أنه صيدلي.

وذكرت وسائل إعلام مصرية أنه عمل في مجال عمله بعد التخرج من كلية الصيدلة لكنه أراد أن يخدم في كنيسة مار جرجس بطنطا، وبالفعل أصبح شماسا (خادم الكنيسة) فيها.

وقالت إنه كان أحد المسؤولين عن ترانيم الكنيسة يوم الحادث قبل أن تنفجر عبوة ناسفة سقط معها فيما نجت زوجته وطفلته.

وإثر إعلان وفاته هو وآخرين قضوا في الهجوم، كتب عنه أصدقاؤه، ومن بينهم صديقه مينا:

"

وكتب آخر عن مايكل نبيل وعماد الركايبي (الضابط الذي توفي أثناء خدمته أمام الكنيسة المرقسية بالإسكندرية).

وتساءل ثالث: ما ذنبه؟

وقال رابع:

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG