Accessibility links

مصري يطلق جائزة للرواية العربية الإلكترونية


صورة من صفحة الجائزة على فيسبوك

أصبح بإمكان الناشرين الإلكترونيين تحقيق أحلامهم بوجود من يحتفي بما يكتبونه على الشبكة العنكبوتية، وذلك بعد أن أُعلن في القاهرة عن ميلاد أول جائزة عربية للرواية الإلكترونية تمنح 10 جوائز دفعة واحدة للمبدعين العرب في شتى أنحاء العالم.

وتستهدف (جائزة منف للرواية العربية الإلكترونية) جميع الروايات غير المنشورة ورقيا التي صدرت على مدى العام سواء عن طريق دور النشر الإلكترونية أو نشرها أصحابها على الإنترنت بشكل فردي من خلال أدوات النشر الإلكتروني البسيطة.

وقال الكاتب والروائي المصري مروان محمد عبده (37 عاما) مؤسس الجائزة والمشرف عليها لرويترز: "جميع الجوائز الأدبية في المنطقة العربية سواء في الرواية أو القصة تشترط في الأعمال المتقدمة إما أن تكون نشرت ورقيا أو لم تنشر من قبل في أي وسيلة حتى الوسائل الإلكترونية، وكأنها اجتمعت على إقصاء النشر الإلكتروني من المعادلة الثقافية".

وأضاف "شعرت أن هناك استثناء أو تجاهلا متعمدا لأي عمل منشور إلكترونيا رغم جودة الكثير من هذه الأعمال إضافة إلى تنامي الوعي بالنشر الإلكتروني وإقبال الكثير من الموهوبين عليه كوسيلة رخيصة وسهلة لنشر أعمالهم".

وتابع قائلا "من هنا ولدت فكرة تأسيس جائزة خاصة للرواية المنشورة إلكترونيا خاصة أنني أحد هؤلاء الكتاب وجميع أعمالي السابقة نشرت إلكترونيا فقط".

اسم الجائزة

تستمد الجائزة اسمها من المدينة المصرية القديمة منف التي يرجع تاريخها لأكثر من ثلاثة آلاف عام قبل الميلاد.

ويحق لكل دار نشر إلكترونية أو منصة نشر على الإنترنت التقدم للجائزة بخمس روايات كحد أقصى فيما تحدد لكل كاتب يريد التقدم بشكل فردي للجائزة المشاركة بعمل واحد فقط.

وتمتد فترة تلقي الترشيح للجائزة عبر موقعها الرسمي على الإنترنت من أول تموز/ يوليو حتى نهاية آب/ أغسطس الجاري على أن تكون كل الأعمال المرشحة من إنتاج عام 2017.

وقال عبده "تلقينا حتى الآن قرابة 90 رواية ويجري الفرز أولا بأول فهناك أعمال تم قبولها بالفعل وهناك روايات استبعدت لعدم مطابقتها المعايير المعلنة سلفا للجائزة".

وتتولى تقييم الجائزة لجنة من سبعة محكمين من مصر وسورية والجزائر والأردن تضم روائيين ونقاد ومدققين لغويين إضافة إلى خبير تقني.

ولا تمنح (جائزة منف للرواية العربية الإلكترونية) جوائز مالية بل تتمثل جائزتها في النشر الورقي للروايات الـ10 الفائزة وذلك بالتعاون مع ست دور نشر عربية تحمست للجائزة وأهدافها.

وقال عبده الذي بدأ الكتابة في 1999 وأصدر عدة روايات ومجموعات قصصية "بجانب تسليط الضوء على النشر الإلكتروني وإتاحة الفرصة للمبدعين بهذا المجال تعمل الجائزة على إقامة جسر مع النشر الورقي بدلا من القطيعة التي تفرضها الجوائز الكبيرة مع النشر الإلكتروني".

وتعلن لجنة التحكيم قائمة طويلة لجائزة منف تضم 20 رواية فيما ستعلن قائمة الروايات الـ10 الفائزة في كانون الأول/ ديسمبر المقبل.

المصدر: رويترز

XS
SM
MD
LG