Accessibility links

شهدت ثلاثة قرون وحربين عالميتين.. رحيل 'عميدة البشرية'


آخر عيد ميلاد لها كان في الـ 29 تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي

عاشت المعمرة الإيطالية إيما مورانو التي حملت لقب "عميدة البشرية" عمرا مديدا، فشهدت ثلاثة قرون وحربين عالميتين وتعاقبت خلال فترة حياتها 90 حكومة على إيطاليا.

وبعد أن عاشت 117 عاما و137 يوما، توفيت مورانو السبت في بلدتها الواقعة في الشمال الإيطالي على ضفاف بحيرة ماجيوري وفق ما أعلنته للإعلام سيلفيا مارشيونيني رئيسة بلدية فيربانيا الإيطالية.

رأت مورانو النور في الـ 29 تشرين الثاني/ نوفمبر سنة 1899، وتقول إن حياتها الطويلة لم تكن بالقدر من السعادة الذي قد يتصوره البعض، فقد تلقت صدمة عاطفية عندما كانت في ريعان شبابها حين قضى خطيبها الذي كان حبها الأول نحبه في الحرب العالمية الثانية.

ولم يكن ذلك فقط ما ترك أثرا نفسيا عميقا في حياة "عميدة البشرية"، بل إن زواجها من رجل تصفه بالعنيف وتقول إنه هددها بالقتل إن لم تتزوج منه كان أيضا من الأشياء السيئة التي عاشتها مورانو في حياتها.

أما الحدث المؤلم الذي عاشته بعد زواجها، فهو موت ابنها. أما الشيء السعيد الوحيد في تجربة حياتها الطويلة هو طلاقها سنة 1938.

على الصعيد المهني، تروي مورانو أن الحياة أجبرتها على العمل في أحد المصانع حتى تجاوزت عامها الستين.

سر طول عمرها

وعن سر العمر الطويل الذي أدخلها إلى موسوعة غينس للأرقام القياسية، فهو حسب ما تقول يعود لاهتمامها بصحتها، فهي تحرص منذ أن كانت في الـ 20 من عمرها على تناول ثلاث بيضات يوميا، مع بعض الخضروات والفواكه، وتتجنب الإكثار من اللحوم.

وقال طبيبها كارلو بافا العام الماضي لرويتر "عندما عرفتها كانت تتناول ثلاث بيضات يوميا. بيضتان بدون طهي وواحدة مقلية. والآن قلصت العدد قليلا إلى بيضتين في اليوم لأنها تقول إن ثلاثة يمكن أن يكون عددا كبيرا."

وأضاف الطبيب "لم تتناول قط الكثير من الفواكه أو الخضروات. كان من سماتها أن تتناول دائما نفس الشيء كل يوم وكل أسبوع وكل شهر وكل عام".

المصدر: وكالات

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG