Accessibility links

كشفت دراسة جديدة إمكانية معالجة الصرع عند الأطفال بنبات القنب، وذلك بسبب تأثير مادة الكانابيديول، التي تحد من تأثير متلازمة درافيت، وهي أعلى درجات الصرع.

وقال البروفيسور أورين ديفينسكي من مركز لانغون للأبحاث الطبية في جامعة نيويورك إن هذه المادة لا تعالج كل حالات الصرع، وإنما قد تفيد من يعانون حالات شديدة لهذا المرض، وخصوصا الذين لم تنفع معهم العلاجات بالأدوية المعروفة.

يوضح هذا الفيديو طبيعة الكانابيديول وطريقة عملها:

وأضاف ديفينسكي أن الأبحاث التي يشرف عليها تبعث على الأمل في إيجاد علاج نهائي للصرع، مشيرا إلى أن الأبحاث في هذا المجال مازالت متواصلة، لكن ما جرى منها يبين مدى فاعلية مادة الكانابيديول كعلاج للصرع.

واستخدم الباحثون في هذه الدراسة مادة سائلة تسمى Epidiolex التي لم تحصل بعد على التصريح من إدارة الغذاء والدواء الأميركية.

وأجريت الدراسة على 120 مصابا بمتلازمة درافيت، تتراوح أعمارهم بين سنتين و18 سنة، وذلك على مستوى 23 مركزا موزعا على الولايات المتحدة وأوروبا. وتم تطعيم هؤلاء بجرعات مختلفة من مادة الكانابيديول.

وبينت النتائج الأولية للدراسة أن نسبة العلاج من المرض بلغت 39 في المئة بالنسبة للأشخاص الذين كانوا يتعرضون لمعدل 12 نوبة صرع في الشهر، في حين توقفت النوبات بالنسبة لثلاثة من المرضى نهائيا.

المصدر: تلغراف

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG