Accessibility links

كيف تحتاط المدن الأوروبية لعمليات الدهس؟


موقع اعتداء نيس، فرنسا - أرشيف

مع زيادة الهجمات الإرهابية بواسطة سيارات أو شاحنات، بهدف دهس وقتل أكبر عدد من الناس، أيقنت دول أوروبية عدة ضرورة البحث عن طرق لتقليل حجم الخسائر الناتجة عن هذه العمليات أو منع وقوعها.

وقامت مدن أوروبية بنصب حواجز أمنية في الشوارع التي تكتظ بالمارة كإجراء احترازي، وقالت صحيفة نيويورك تايمز إن هذه الإجراءات بدأت منذ فترة، أي قبل وقوع هجومي إسبانيا الأخيرين، واللذين أسفرا عن مصرع 15 شخصا وإصابة حوالي مئة آخرين بجروح.

وأشارت الصحيفة إلى أن مدنا إسبانية مثل مدريد وسرقسطة وملقة قامت بنصب أعمدة وحواجز في الشوارع المكتظة بالمارة، خاصة بعد حادثي نيس (في فرنسا) وبرلين (ألمانيا).

ودفع هجوما إسبانيا بلدية مدينة ميلان الإيطالية إلى وضع حواجز إسمنتية في الشوارع المؤدية إلى الأماكن التي تحتضن معالم سياحية بارزة، وأعلنت مدينة فلورنسا الإيطالية أنها ستضع حواجز وأواني زهور كبيرة الحجم في الشوارع الحيوية.

وبعد الهجمات التي شهدتها بريطانيا في الشهور الأخيرة، اتخذت السلطات إجراءات أمنية جديدة من بينها إقامة حواجز متنقلة في الأماكن المزدحمة.

وفي فرانكفورت بألمانيا، أغلقت قوات الأمن الأسبوع الماضي الشوارع المؤدية إلى مكان إقامة حفل كبير. ولزيادة الاحتياطات الأمنية، نشرت أيضا ثلاثة أطنان من الحواجز خلال تلك المناسبة.

ووضعت السلطات في فرانكفورت شروطا لدخول الشاحنات إلى أماكن الحفلات.

واتخذت باريس إجراءات جديدة لزيادة الأمن في محيط برج إيفل، من بينها بناء جدار في تلك المنطقة. وفي نيس الفرنسية، رصدت السلطات ميزانية قدرها 20 مليون يورو لإقامة حواجز وأسوار حديدية.

وشهدت عدة مدن غربية مثل نيس وبرلين ولندن وبرشلونة هجمات دهس خلال الشهور الأخيرة أسفرت عن مصرع وإصابة العشرات.

المصدر: نيويورك تايمز

XS
SM
MD
LG