Accessibility links

متحدثة: معدلات الجوع سترتفع إذا لم تتقلص رقعة النزاعات


يعيش 489 مليونا من الجياع في دول تشهد نزاعات

أفاد تقرير جديد عن الأمن الغذائي صدر الجمعة عن منظمة الأمم المتحدة بأن عدد الجياع في العالم ارتفع سنة 2016 بعد أن ظل مستقرا خلال السنوات الـ10 الماضية، بزيادة قدرها 38 مليون شخص، ليصل إلى 815 مليونا أي ما يعادل 11 في المئة من سكان الأرض.

وتابع التقرير الذي نشرته ثلاث وكالات تابعة للأمم المتحدة، هي منظمة الأغذية والزراعة (فاو) والصندوق الدولي للتنمية الزراعية (إيفاد) وبرنامج الأغذية العالمي، أن ارتفاع عدد الأشخاص الذين يعانون من الجوع "مرده إلى حد كبير إلى اتساع رقعة النزاعات العنيفة والصدمات المناخية".

وتقول المتحدثة الإعلامية باسم برنامج الغذاء العالمي مروة عوض لـ"موقع الحرة" إن في حال لم يتحسن المناخ وتتقلص رقعة النزاعات، فإن ذلك يعني أن معدلات الجوع ستستمر في الارتفاع.

وتضيف عوض قائلة: "للأسف، المتوقع هو عدم إيجاد حل للمشاكل المناخية والصراعات في تزايد، وهو ما يضع الجهود الرامية إلى تقليل عدد الجوعى أمام تحديات كبيرة".​

ومن أصل 815 مليون شخص عانوا من الجوع في العالم في 2016، يعيش 489 مليونا في دول تشهد نزاعات.

وأوضح التقرير أن عدد الأشخاص الذين يعانون الجوع ارتفع من 777 مليون شخص عام 2015 إلى 815 مليون شخص العام الماضي.

وحمل التقرير المسؤولية للنزاعات في الجزء الأكبر من الزيادة في عدد الجياع، لكنه نبه إلى أن البيئات السلمية تعاني أيضا من "تدهور الأمن الغذائي مع التحدي الذي يشكله التباطؤ الاقتصادي في الحصول على الغذاء بالنسبة للفقراء".

ويرجع المحلل الاقتصادي مازن إرشيد في حديث لـ"موقع الحرة" ارتفاع عدد الجياع في المناطق التي لا تشهد نزاعات إلى ارتفاع عدد السكان بمعدلات أسرع من ارتفاع وتيرة النمو الاقتصادي، "وهو ما يجعل نسبة أقل من السكان تستفيد من الموارد الاقتصادية وتحصل على غذاء غير كاف".

ويضيف إرشيد أن "السلام لا يعني بالضرورة الأمن الغذائي، بل إن الاقتصاد هو الذي يحدد نسبة الجوعى".

وتثير الزيادة الجديدة في عدد الجياع "قلقا بالغا وتشكل تحديا كبيرا أمام الالتزامات الدولية بإنهاء الجوع بحلول عام 2030" حسب التقرير.

وأعلنت المجاعة السنة الماضية في بلد واحد هو جنوب السودان.

وتدهورت حالة الأمن الغذائي بشكل خاص عام 2016 في أنحاء من أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى وجنوب شرق وغرب آسيا.

وعددت وكالات الأمم المتحدة 520 مليون شخص يعانون من الجوع في آسيا، و243 مليونا في إفريقيا، و42 مليونا في أميركا اللاتينية والكاريبي.

ولدعم الإنتاج الغذائي في المناطق الأكثر فقرا في العالم، تدعو الأمم المتحدة إلى الاستثمار الزراعي لصغار القرويين بالتوازي مع الاستثمارات الصناعية الكبيرة التي تنجز حاليا.

المصدر: موقع الحرة/ الأمم المتحدة

  • 16x9 Image

    عنفار ولد سيدي الجاش

    عنفار ولد سيدي الجاش صحافي في القسم الرقمي التابع لشبكة الشرق الأوسط للإرسال MBN والذي يشرف على موقعي «راديو سوا» وقناة «الحرة». حصل عنفار ولد سيدي الجاش على شهادة البكالوريوس من المعهد العالي للإعلام والاتصال بالرباط ودرس الماجستير المتخصص في الترجمة والتواصل والصحافة بمدرسة الملك فهد العليا للترجمة في طنجة.

    عمل عنفار كمحرر ومقدم أخبار بإذاعة البحر الأبيض المتوسط الدولية (ميدي1) في مدينة طنجة المغربية، ومبعوثا خاصا للإذاعة لتغطية الانتخابات الرئاسية في موريتانيا سنة 2014. واشتغل صحافيا متعاونا مع وكالة أنباء الأخبار المستقلة، ومعد تقارير في إذاعة موريتانيا. نشرت له العديد من المقالات في الصحافة الموريتانية حول قضايا الإعلام والمجتمع.

XS
SM
MD
LG