Accessibility links

كشك الفتوى في مصر.. 'توفير للجهد' أم 'انفصال عن الواقع'؟


مصريون في إحدى محطات مترو القاهرة - أرشيف

في محاولة من مشيخة الأزهر للوصول إلى قاعدة أكبر من المواطنين المصريين وصد الآراء الدينية المتشددة، ظهر "كشك الفتوى" في محطة مترو أنفاق "الشهداء" بالعاصمة القاهرة.

ويقول الأمين العام المساعد للدعوة الإسلامية ورئيس لجنة الفتوى بالأزهر سعيد عامر لوكالة "رويترز" إن الهدف من وراء الخطوة الأخيرة هو "توفير طاقة ووقت وجهد (الناس) بوضع هذا المكتب في مكان مميز في أكبر نقطة التقاء للمصريين".

وتردد حوالي ألفي شخص على الكشك منذ بدء المبادرة قبل أسبوعين، وجاءت معظم الأسئلة حول قواعد الصلاة والميراث والزواج والطلاق.

ويرى البعض مبادرة الأزهر بشكل مختلف على الرغم من الترحيب، ويقول عضو مجلس النواب محمد أبو حامد "من الواضح أنه (الأزهر) منفصل عن الواقع، أنا مصدوم من أنه بعد حوالي أربعة أعوام من مطالبة الرئيس ... بتغيير الخطاب الديني، أتوا فقط بهذه الفكرة".

وأضاف "لن أقدر ما يفعلوه في هذ الإطار حتى ينفذوا بالفعل بما هم مطالبين به وهو مراجعة النصوص، هذا هو أصل المشكلة".

وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قد دعا السلطات الدينية في البلاد في أكثر من مناسبة إلى تجديد الخطاب الديني والدعوي.

ومن المقرر أن يستمر كشك الإفتاء في العمل حتى بداية أيلول/سبتمبر حسب ما قال وزير النقل هشام عرفات ولكن الحكومة المصرية منفتحة على استمرار المشروع حال وجود رغبة شعبية.

المصدر: رويترز

XS
SM
MD
LG