Accessibility links

مدراء الـFBI.. ماذا وراء تحديد مدة خدمتهم؟


شعار مكتب التحقيقات الفدرالي

كان لمدير مكتب التحقيقات الفدرالي FBI جيمس كومي أن يبقى في منصبه حتى عام 2023 لو لم يقله الرئيس دونالد ترامب الأسبوع الماضي، إذ يحدد القانون الأميركي مدة خدمة شخص في هذا المنصب بـ10 أعوام.

ومقارنة بفترات خدمة سابقيه، تعتبر فترة كومي في المنصب الأقصر منذ أن صدر القانون الذي حدد فترة الإدارة، بعد أن كانت مفتوحة بلا تقييد.

ويعود السبب في تقييد المدة إلى جي إدغر هوفر، مدير FBI الأسبق الذي بقي في منصبه لمدة 48 عاما، إذ قاد "مكتب التحقيقات" عام 1924 قبل أن يصبح "مكتب التحقيقات الفدرالي" عام 1935 ويصبح هوفر مديرا له.

جون إدغار هوفر مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي الأسبق عام 1953
جون إدغار هوفر مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي الأسبق عام 1953

حظي وجود هوفر على رأس المكتب خلال عقود بالترحيب، خصوصا في فترة الحرب الباردة مع روسيا، إلا أن هذا الترحيب تلاشى مع تنامي سلطته في الإدارات المتعاقبة على مدى أربعة عقود.

وبعد وفاة هوفر في أيار/مايو عام 1972، كان الحل في تحديد فترة إدارة هذا الجهاز الحساس بـ10 أعوام فقط.

ولم يمنع هذا القانون من حالات استثنائية بقي فيها مدراء الـFBI في مناصبهم لأكثر من المدة المحددة، كما حصل عام 2011 عندما مدد الرئيس السابق باراك أوباما لروبرت ميولر لعامين إضافيين، لدواع تتعلق بالأمن القومي.

ويعتبر ميولر أيضا الوحيد بين نظرائه الذي أتم فترة خدمته، إذ استقال كثير من مدراء هذا الجهاز الأمني قبل أن يكملوا المدة المسموح بها.

المصدر: موقع Time

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG