Accessibility links

لتكون عاملا ناجحا.. إليك خمس عادات


زملاء في العمل

بعد أسبوع طويل من العمل يأمل كل عامل في قضاء عطلة نهاية أسبوع مريحة، تكون بمثابة شحن البطاريات والاستعداد لأسبوع جديد.

غير أن التحضير للأسبوع القادم يبدأ عادة حسب الخبراء من ما قبل نهاية الأسبوع الذي ينقضي، وتحديدا في الساعات الأخيرة من يوم الجمعة.

ويعتقد المختصون أن العامل الناجح يستطيع استغلال هذه الساعات بالقيام بخمسة أشياء أساسية تساعده على اختتام أسبوعه الشاق، وبدء أسبوع جديد بمزيد من الطاقة.

رزنامة الأسبوع القادم

يخطط العامل الناجح لأسبوعه القادم خلال الساعات الأخيرة من عملة يوم الجمعة. ويمكن خلال هذا الوقت وضع جدول محدد لما يمكن القيام به صباح الاثنين، وهو ما يمكنه تجنيب العامل زحمة الأفكار مع بداية الأسبوع.

التنظيم

يقضي العامل الناجح إلى غاية 30 دقيقة لتنظيم الأمور المتعلقة بعمله، مثل الملفات، رسائل البريد الإلكتروني وتنظيف المكتب. هذه الخطوة تساعد على بداية جديدة وغير مشحونة في الأسبوع القادم، بدل بدء الأسبوع بحالة من الفوضى قد تؤثر على بقية الأيام.

التواصل

يستخدم العامل الناجح الوسائل التكنولوجية للبقاء رهن إشارة زملائه في العمل، ويخبر هؤلاء بكيفية الاتصال به قبل أن يترك المكتب مساء الجمعة. وإذا كان لا يرغب في الرد المباشر على المكالمات أو الرسائل الالكترونية من العمل، فإن عليه أن يخبر زملاءه بأية طريقة يمكنهم الاتصال به في هذه الحال.

الاعتراف بالمجهود

يتبادل العمال الناجحون يوم الجمعة عبارات الاعتراف بمجهودات كل واحد فيهم. ويمكنهم استعمال وسائل متعددة لهذا الغرض، سواء بالتواصل الشخصي أو الرسائل الالكترونية أو الهاتف.

ويساعد هذا الفعل في كون العمال يذهبون إلى منازلهم قبل بدء نهاية الأسبوع وهم في حالة نفسية مريحة تمكنهم من بداية أسبوع جديد بمزيد من الحيوية.

قل وداعا

قبل الخروج من العمل يوم الجمعة، لا ينسى العامل الناجح أن يودع زملاءه ويتمنى لهم نهاية أسبوع مريحة. والهدف من هذه اللفتة حسب الخبراء هو الإبقاء لدى الزملاء على الشعور بالتواصل الدائم والاهتمام المتبادل.

المصدر: تايم

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG