Accessibility links

اللجوء إلى أميركا.. خمسة أشياء يجب أن تعرفها كي تدخل البلاد


مطار جون أف كيندي في نيويورك

عطلت المحكمة الفيدرالية قرار الرئيس دونالد ترامب حظر دخول اللاجئين السوريين ومواطني سبع دول إلى الولايات المتحدة، وهذا الأمر يطرح تساؤلات عن الحقوق التي يتمتع بها اللاجئون عند وصولهم إلى مطارات الولايات المتحدة.

هذه خمسة أشياء ينبغي للاجئين أن يعرفوها عند وصولهم إلى مطارات الولايات المتحدة:

الأمر التنفيذي يجب أن يمتثل للقوانين الاتحادية والدستور

يملك الرئيس صلاحيات واسعة لإصدار أوامر تنفيذية، ولكن يتوجب أن تكون هذه الأوامر التنفيذية قانونية ودستورية.

ويعتقد المدعون أمام المحاكم أن الأمر التنفيذي يخرق قانون الهجرة الأميركي، والبند الخامس في دستور البلاد والذي يضمن الحماية المتساوية والإجراءات القانونية الواجبة.

يتمتع حرس الحدود بصلاحيات واسعة لمنع الناس من دخول البلاد.

تمت الموافقة على قانون الهجرة الجديد في 1996، جزئيا للقضاء على احتيالات في طلبات اللجوء مما وسع الأرضية لترحيل واعتقال أشخاص يصلون إلى أميركا.

والكثير من الذين يتحدون أمر ترحيلهم يظلون رهن الاحتجاز قبل أن يحصلوا على جلسة استماع أمام قاض خاص بالهجرة.

الأجانب يحصلون على بعض الحقوق حال وصولهم أميركا

ينص قانون الهجرة والجنسية على حق أي مواطن غير أميركي يصل إلى أميركا بطلب اللجوء أو طلب ملاذ آمن من بلده الأصلي خوفا من الملاحقة أو التعذيب. ويحق لطالبي اللجوء مقابلة ضابط اللجوء الذي سيقرر ما إذا كان الخوف هذا حقيقيا أم لا.

الحماية الدستورية التي يحصل عليها الأجانب

يعتقد خبراء قانونيون بأن سقف الحماية الدستورية للأجنبي يمكن أن يرفع، في ضمن سياق عمليات الهجرة إلى البلاد.

يقول قانون الهجرة إنه لا ينبغي التمييز ضد أي شخص في أمر إصدار تأشيرة الهجرة. ويشير القانون إلى أن للمهاجرين الحق بتعيين محام لهم، لكن في كثير من الأحيان لا يسمح للمحامي بلقاء موكله المحتجز في المطار.

اللاجئ محمي من الترحيل الفوري

وفقا للقانون الاتحادي لا يمكن ترحيل أي شخص يطلب اللجوء بشكل فوري إلى بلاده من دون إعطائه الفرصة أن يتحدى الأمر.

المصدر: وول ستريت جورنال

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG