Accessibility links

طرد مسافرة من الخطوط التونسية بسبب إهانة عنصرية


المضيفة التونسية غفران بينوس

أعادت حادثة إساءة عنصرية تعرضت لها إحدى المضيفات التونسيات مؤخرا الجدل حول التمييز العنصري في تونس.

المضيفة التونسية غفران بينوس قالت عبر صفحتها على فيسبوك إن إحدى مسافرات الخطوط الجوية التونسية وهي تونسية الجنسية أيضا، وجهت لها ألفاظا عنصرية بعد ما ناشدتها الانتظار إلى حين إيجاد مكان لحقيبتها خلال رحلة كانت متجهة من تونس إلى مدينة استطنبول التركية.

الحادثة دفعت قائد الطائرة إلى تأخير الرحلة وطرد الراكبة التونسية.

وقد أشاد الركاب بهذه الخطوة وأبدوا تعاطفا كبيرا مع غفران.

كما لقيت الحادثة استنكارا واسعا من سياسيين ونشطاء على وسائل التواصل الاجتماعي.

وكتبت النائبة جمية دبش على صفحتها في «فيسبوك» تحت عنوان (الكرامة للسود): "مرت علي حوادث عنصرية كثيرة وربما أكثر بشاعة، لست أدري لماذا هذه المرة أبكاني الموقف. ربما لأنني أعرف غفران وأعرف جيدا طيبة وتربية ودماثة أخلاقها. وربما لأن موقف قائد الطائرة كان موقفا مشرفا ومشبعا بالإنسانية والشهامة، ولأنني لمست نفحة أمل في مسؤول قام بما يلزم وكما يلزم، ولم يفعل كغيره ويصمت".

وشددت دبش على أن تونس لن تستطيع محو عار العنصرية إلا بالاعتراف والشجاعة في التصدي لهذه الظاهرة ومطاردة الأفكار والممارسات العنصرية.

ودعا نشطاء البرلمان التونسي إلى الإسراع في المصادقة على مشروع قانون مكافحة التمييز العنصري والذي يتضمن عقوبات مشددة من بينها السجن والغرامة.

XS
SM
MD
LG