Accessibility links

سيارة فورد ذاتية القيادة تتواصل مع المارة بإشارات ضوئية


تجربة فورد لسيارة معززة بنظام تواصل مرئي مع المشاة

قال باحثون إن شركة "فورد موتور" ومعهد "فرجينيا تيك ترانسبورتيشن" يختبران طريقة تمكن السيارات ذاتية القيادة من التواصل بشكل مرئي مع المشاة وراكبي الدراجات والسائقين.

ويمكن لأساليب التواصل الجديدة، التي تستخدم الإشارات الضوئية البسيطة لتحديد ما إذا كانت سيارة ذاتية القيادة تبطئ أم تسرع، أن تصبح معايير عالمية تطبق في جميع الدول.

وقال جون شوتكو الفني المختص بالعامل البشري لدى فورد إن الشركة عازمة على إيجاد "ما يحل محل هزة الرأس والإشارة باليد" للتواصل مع المشاة بشأن نوايا السيارة ذاتية القيادة، وفق ما ذكرت رويترز.

ورفض الباحثون استخدام النصوص المعروضة على شاشات بسبب عوائق اللغة المحتملة، كما رفضوا الرموز بسبب جهل السائقين بها.

واستقروا بدلا من ذلك على شريط ضوئي يثبت على الزجاج الأمامي لسيارة فورد ترانزيت فان. والضوء الأبيض يعني أن السيارة ذاتية القيادة تتحرك، والنور الأبيض الذي يضيء ويطفئ يعني أن السيارة تسرع، وخطان من الضوء الأبيض يتحركان معا يظهران أن السيارة تبطئ.

وقطعت السيارة ترانزيت فان 1800 ميل في آب/ أغسطس أغلبها في أرلينغتون بولاية فرجينيا.

وكان الهدف من تجربة سيرها هو أن تقوم بعملية رصد ردود فعل الناس على السيارة ذاتية القيادة وعلى الإشارات الضوئية من خلال تسجيلات الفيديو.

شاهد الفيديو التالي يشرح أسلوب التواصل الجديد مع المارة:

وقال بيان صادر عن مجموعة "فورد" إن السبب وراء اختيار هذا النوع من التواصل بالإشارة الضوئية هو "وجود آلاف اللغات في العالم دون ذكر اللغات المحلية الموجودة في كل بلد، وبالتالي يصعب وضع نظام تواصل بكل هذه اللغات".

المصدر: فورد/رويترز/شبكات التوصل الاجتماعي

XS
SM
MD
LG